الكويت لم تصدر معلومات عن الوضع الصحي لولي العهد (الفرنسية-أرشيف)
عاد ولي العهد الكويتي الشيخ سعد العبد الله الصباح إلى بلاده قادما من بريطانيا بعد إجراء فحوص طبية استمرت شهرين.

ولم تصدر السلطات الكويتية بعد أي معلومات عن الوضع الصحي للشيخ سعد (75 عاما) الذي أدخل المستشفى مرارا في الكويت وبريطانيا والولايات المتحدة منذ أجريت له عملية في القولون سنة 1997.

وتتزامن عودة الشيخ سعد مع توقعات بقرب تخليه عن منصبه لصالح رئيس الوزراء الحالي الشيخ صباح الأحمد الصباح لنزع فتيل أزمة داخل أسرة الصباح التي تعاني من الخلافات منذ فترة طويلة.

ونال الشيخ صباح الأحمد قبل أيام "الثقة الكاملة" من أخيه غير الشقيق أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح، بعد أن تعرض للنقد بشكل غير مباشر من "عميد" الأسرة ورئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي الصباح.

وكان الشيخ سالم دعا إلى تشكيل لجنة من ثلاثة من كبار شخصيات الأسرة لمساعدة الأمير وولي عهده, ولكي تراقب مدى دستورية القرارات والإجراءات التي تصدر عن الحكومة.

ويتمتع الأمير بموجب الدستور الكويتي بصلاحيات واسعة في تعيين وإقالة ولي العهد، غير أن قراراته يجب أن يصادق عليها البرلمان المنتخب. وينص الدستور على أن أحفاد الأمير مبارك الكبير الذي حكم الكويت من 1896 إلى 1915 من الذكور، هم الذين يمكنهم تولي الحكم.

وكان أمير البلاد الشيخ جابر (77 عاما) الذي يحكم الكويت منذ 29 عاما, عانى في سبتمبر/أيلول 2001 من نزف دماغي. وأمضى هذه السنة شهرين في المستشفى بالولايات المتحدة حيث أجريت له جراحة في الساق. وتحكم أسرة آل الصباح الكويت منذ حوالي 250 عاما.

المصدر : وكالات