الترابي لا يستبعد وجود مخطط لاغتياله
آخر تحديث: 2005/10/20 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/20 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/18 هـ

الترابي لا يستبعد وجود مخطط لاغتياله

حسن الترابي
قال زعيم حزب المؤتمر الشعبي السوداني المعارض حسن عبد الله الترابي إنه صدم بما تسرب من معلومات كشفت عنها دوائر داخل حزبه تتمحور حول مخطط لاغتياله يرجح ضلوع جهات أمنية فيه خلال جولته الخارجية التي استهلها بالعاصمة القطرية الدوحة.

وأوضح الترابي خلال برنامج بلا حدود الذي بثته الجزيرة أمس أنه لا يستغرب مثل هذه المعلومات نظرا لما تعرض له من قبل من "مكائد السجن" ومحاولة الاغتيال التي تعرض لها في كندا في وقت سابق.

وفي سؤال عن توقعه لردة الفعل الحكومية من هذه الاتهامات أشار الترابي إلى أن "الحكومة وبهيمنتها على أجهزة الإعلام الداخلية إما أن تسكت وتطوي الخبر طيا أو تتخذه سانحة لاتخاذ إجراءات جنائية ضده".

وقال الترابي الذي عزله حليفه السابق الرئيس عمر البشير من رئاسة البرلمان في عام 1999 وأدخل السجن مرتين عام 2001 و2004 إن الانشقاق في صفوف الحركة الإسلامية هو خلاف على المبادئ لأن الخطة الموضوعة كانت تقضي من بعد الثورة إثر الانقلاب على السلطة في عام 1989 بتمكين حريات الأحزاب والصحف ولامركزية السلطة "ولكن القائمين على الحكم لم يكونوا يريدون ذلك".

وشن الزعيم الإسلامي هجوما على "العسكر" في السودان واتهمهم باحتكار السلطة، و"بأنهم عطلوا عقول المفكرين كما عطلوا البناء التنموي لكل أفراد الشعب بهيمنتهم على المؤسسات وسيطرتهم على المال العام".

واعترف الترابي بأن الحركة الإسلامية في السودان لم تكن مهيأة للسلطة، لأن ما ورثته من فقه تقليدي والمسحة الصوفية المنتشرة في السودان كانت كلها تدعو للابتعاد عن السلطة وفتنتها ونوازعها.

وكرر الترابي أنه أخطأ عندما دبر انقلاب 1989 مع الرئيس عمر البشير قائلا "كنا نعتقد أن الثورات هي التي تأتي بالديمقراطية كما حدث في أوروبا ولكننا ما كنا ندري أنها يعقبها إرهاب ودمار وبأن القائمين على تنفيذها سيضربونها حتى لاتضبطهم". مشيرا إلى أن الهدف يجب أن يكون بناء المجتمع وليس التسابق على كراسي السلطة.

المصدر : الجزيرة