المهاجرون الأفارقة يطمحون بدخول أوروبا ولكن القليل منهم ينجح (الفرنسية-أرشيف)

رفضت الجزائر اليوم الاتهامات المغربية بشأن تعاملها مع المهاجرين غير الشرعيين من القارة الأفريقية، ووصفت الاتهامات بالخاطئة والكاذبة والمغالطة.
 
واعتبرت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان أن الاتهامات تمثل مشروع دعاية مغربية في النزاع بشأن الصحراء الغربية، وقال البيان "أمام تزايد الاتهامات الخاطئة والكاذبة والمغالطة من طرف سلطات حكومية مغربية لا يسع الجزائر إلا أن تتحلى بالهدوء و الرصانة".
 
وأكدت الجزائر أنها تشعر بالأسف "نتيجة هذا الخلط الذي لا محل ولا تبرير له بين مشكلة الهجرة غير الشرعية ومسألة تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية".
 
وفي وقت سابق اتهم رئيس الوزراء المغربي إدريس جطو الجزائر بسماحها لآلاف المهاجرين بشكل غير مشروع السعي للوصول إلى أوروبا بالتسلل عبر الحدود إلى المغرب للإضرار بحملته ضد عمليات الهجرة بشكل غير شرعي.
 
وفي تحرك نادر استدعى جطو الصحفيين الأحد الماضي إلى مكتبه ليتلو عليهم بيانا من 33 سطرا يهاجم فيه الحكومة الجزائرية وجبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر لدورهما في الهجرة من الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء. 
 
من جانبها قالت جبهة بوليساريو التي تتخذ من بلدة تندوف بجنوب غرب الجزائر مقرا لها في بيان إن مقاتليها عثروا على 92 مهاجرا في الصحراء الغربية.
 
وأضافت أن المهاجرين تم نقلهم بحافلات من شمال المغرب وتركتهم السلطات المغربية في منطقة بالصحراء الغربية مزروعة بالألغام المضادة للأفراد.

المصدر : وكالات