غالبية تشكك في إسهام الدستور باستقرار العراق
آخر تحديث: 2005/10/18 الساعة 20:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/18 الساعة 20:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/16 هـ

غالبية تشكك في إسهام الدستور باستقرار العراق

 

شككت غالبية ساحقة في إمكانية أن يجلب الدستور العراقي الاستقرار للبلاد، في حال أفرزت نتائج الاستفتاء الذي جرى السبت الماضي أنه تمت الموافقة عليه.
 
وقد شارك 32 ألف مصوت في استفتاء طرحته الجزيرة نت بهذه المناسبة على مدى ثلاثة أيام ابتداء من  15/10/2005، ويسأل عن إمكانية أن يجلب الدستور في حال إقراره الاستقرار في العراق.
 
ويرى 80.8 % من المشاركين أن الدستور الذي عرض للاستفتاء لن يسهم في  تحقيق الاستقرار بالعراق في حال إقراره، غير أن  نسبة 19.2% من المصوتين أبدوا تفاؤلا في تحقيق الاستقرار بفضل الدستور المقترح.
 
وقد أدلى العراقيون السبت الماضي بأصواتهم في استفتاء عام حول مسودة الدستور، بمشاركة 61% ممن يحق لهم التصويت أي نحو عشرة ملايين مواطن.
 
وقد أرجأت المفوضية العليات للانتخابات إعلان النتائج النهائية للاستفتاء على الدستور، حتى تقوم بالتدقيق في نتائج بعض المحافظات.
 
لكن النتائج الأولية للانتخابات أظهرت أن الدستور قوبل بتأييد كبير بالمحافظات الشيعية جنوب العراق وفي كردستان العراق، فيما قوبل برفض واسع في بعض المناطق السُنية. ويكفي أن يرفض أكثر من ثلثي الناخبين بثلاث محافظات عراقية مسودة الدستور، ليصبح ملغى.
 
يُذكر أن الجزيرة نت طرحت قبل بدء عملية الاقتراع على الدستور العراقي استفتاء على زوارها، استبعدت غالبية المشاركين فيه بنسبة 72.7% أن تحظى مسودة الدستور العراقي بقبول أغلبية العراقيين.
المصدر : الجزيرة