كنعان (يمين) بجانب نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام

أعلنت وكالة الأنباء السورية انتحار وزير الداخلية غازي كنعان والمسؤول السابق عن الاستخبارات العسكرية السورية في لبنان في مكتبه قبل ظهر اليوم الأربعاء دون إعطاء تفصيلات عن عملية الانتحار وملابساتها.

جاء هذا التطور قبل أيام فقط من الموعد الذي يفترض أن تقدم فيه لجنة التحقيق الدولية باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري تقريرها لمجلس الأمن الدولي وسط توقعات بتمديد مهلة عملها لثلاثة أشهر أخرى.

دعم أميركي
من ناحية ثانية عبرت الولايات المتحدة عن دعمها القوي للحكومة اللبنانية بزعامة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة الذي واجه مؤخرا انتقادات سورية ودخل في مواجهة سياسية مع الرئيس إميل لحود.

وقال ديفد ولش مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى موجها كلامه لوزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ بعد أن التقاه في بيروت "أود أن أعرب عن دعم الإدارة الأميركية القوي لبلادكم وللدور القيادي لحكومتكم الجديدة".

وأضاف المسؤول الأميركي "أتيت إلى لبنان للبحث في آخر المستجدات في المنطقة لا سيما النزاع العربي  الإسرائيلي ومتابعة الاجتماع التحضيري الذي عقد في نيويورك في سبتمبر/أيلول برعاية أميركية لمساعدة لبنان".

ويلتقي ولش عددا من المسؤولين اللبنانيين على رأسهم رئيس الوزراء فؤاد السنيورة، ولكنه لم يضع في جدوله الاجتماع بالرئيس اللبناني إميل لحود الذي يتعرض لحملة من المعارضة لمطالبته بالاستقالة بدعوى مسؤوليته عن حادث اغتيال الحريري.

وفي المقابل يتعرض السنيورة لحملة انتقادات عنيفة ومقاطعة من قبل سوريا بسبب موقفه السلبي واتهاماته المبطنة لها بالمسؤولية عن اغتيال الحريري بعد زيارته الأخيرة للولايات المتحدة.

وقالت الصحف الرسمية السورية إن رئيس الوزارء السوري ناجي العطري رفض ثلاث مرات الرد على اتصالات السنيورة الهاتفية.

المصدر : وكالات