ولد هيداله وولد داداه قد يواجهان عقوبة السجن خمس سنوات (الفرنسية-أرشيف)
طالب المدعي العام الموريتاني أمس بإنزال عقوبة الإعدام بحق المتهم صالح ولد حننا العقل المدبر للمحاولات الانقلابية الفاشلة  التي شهدتها البلاد عامي 2003 و2004.
 
كما طالب الادعاء أيضا بإنزال نفس العقوبة بحق 16 آخرين أبرزهم عبد الرحمن ولد ميني المتهم بمحاولة انقلاب 2003 ومحمد ولد شيخنا الرئيس الحالي لفرسان التغيير التي تسعى للإطاحة بالحكم عسكريا، بالإضافة إلى ثمانية متهمين آخرين يحاكمون غيابيا.
 
كما طالب أيضا بالسجن خمس سنوات بحق الرئيس السابق محمد خونا ولد هيداله وزعيمين آخرين هما أحمد ولد داداه والشيخ ولد حرمه بتهمة تقديم الدعم المالي لحركة فرسان  التغيير.
 
وحث المحكمة أيضا على إنزال عقوبة السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة بحق 49 شخصا وكذا أشغال شاقة لزمن محدد بحق 65 شخصا والأشغال الشاقة لعشر سنوات بحق 22 آخرين، متمنيا أن تفرض عقوبات أخرى على 24 شخصا.
 
يذكر أن المتهمين يمثلون أمام محكمة واد الناقة التي تعتبر محمية عسكرية وتبعد 50 كلم عن العاصمة نواكشوط، كما أن القرارات التي أصدرها الادعاء العام تتعلق بـ195 متهما وليس كما أعلن سابقا 191 حيث أن الأربعة مدنيين يحاكمون غيابيا.

المصدر : الفرنسية