الإفراج عن البرغوثي بالقدس ومقتل إسرائيلي بنابلس
آخر تحديث: 2005/1/8 الساعة 06:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/8 الساعة 06:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/28 هـ

الإفراج عن البرغوثي بالقدس ومقتل إسرائيلي بنابلس

قوات الاحتلال تفرج عن المرشح المستقل مصطفى البرغوثي بعد توقيفه بالقدس (رويترز)


أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم في القدس الشرقية عن مصطفى البرغوثي المرشح المستقل لانتخابات رئاسة السلطة الفلسطينية، بعد أن أعتقلته أثناء محاولته الوصول للحرم القدسي.
 
وقال المنافس الرئيسي لرئيس منظمة التحرير محمود عباس المرشح الأوفر حظا للفوز بذلك الاقتراع الذي سيجري الأحد المقبل -فيما كانت عناصر الأمن الإسرائيلي تقتاده- إنه يحمل إذنا يخوله دخول القدس الشرقية.
 
وكان البرغوثي أعلن بمؤتمر صحفي عقده قبيل توقيفه في المدخل الشمالي للقدس إنه كان متوجها  إلى المسجد الأقصى للمشاركة بصلاة الجمعة.
 
وتعتبر هذه المرة الثالثة التي يوقف فيها الاحتلال مصطفى البرغوثي، وكان قد اعتقل أواخر الشهر الماضي بالقدس المحتلة وخضع للتحقيق قبل أن تقتاده الشرطة الإسرائيلية إلى الضفة الغربية وتطلق سراحه عند إحدى نقاط التفتيش.
 
ومطلع الشهر الماضي تعرض البرغوثي للضرب على يد جنود إسرائيليين عند حاجز عسكري قرب جنين.
 
وفي موضوع متصل نفت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اليوم بيانا صدر أمس باسمها يدعو إلى عدم دعم البرغوثي.
 
وأكدت اليوم في بيان جديد أنها "جزء لا يتجزأ من الجبهة الشعبية وتقف خلف المكتب السياسي للجبهة بخصوص دعم البرغوثي وبرنامجه في دعم الانتفاضة والمقاومة بكل أشكالها".
 
وفي سياق المضايقات الإسرائيلية للاستحقاق الفلسطيني، رفضت محكمة الاستئناف العليا التماسا تقدمت به السلطة الفلسطينية للسماح لأكثر من سبعة آلاف أسير فلسطيني في سجون الاحتلال بالمشاركة في الانتخابات.
 
في مقابل ذلك قالت تل أبيب إنها بدأت سحب قواتها من مدن الضفة الغربية وقطاع غزة لتسهيل سير انتخابات الرئاسة الفلسطينية، مشيرة إلى أن ذلك سيستمر 72 ساعة.


 

عباس يواصل حملته الانتخابية ويتحاشى الدعاية بالقدس الشرقية (الفرنسية)

حملة عباس 
من جهته يواصل عباس حملته الانتخابية بزيارة البلدات المحاذية للقدس ولا سيما في الرام وبير نبالا بالضفة الغربية.
 
وقد رفض أبو مازن دخول القدس الشرقية لتفادي الظهور محاطا بقوات الأمن الإسرائيلية، الشيء الذي من شأنه -حسب اعتقاده- أن يعطي صورة سلبية عنه لدى الناخبين.
 
وبالسياق أعلن أعضاء بالحزب الوطني الديني اليهودي (مفدال) عن خطة لعرقلة سير الانتخابات الفلسطينية بالقدس الشرقية التي ستتم عبر صناديق البريد الإسرائيلية، وذلك بحشد مجموعة من المتطرفين في طوابير طويلة للتضييق على الناخبين الفلسطينيين.
 
في غضون ذلك وصل إلى الأراضي الفلسطينية الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر على رأس وفد بلاده لمراقبة الانتخابات.
 
كما وصل إلى رام الله وفد المراقبين الأردنيين بقيادة رئيس الوزراء الأسبق عبد السلام المجالي. ويتوقع أن تصل اليوم رئيستا البرلمان الأفريقي ومجلس الشيوخ البلجيكي وعضوات برلمانات أوروبيات ضمن وفد نسوي دولي.
 

إصابة جندي إسرائيلي بأحد صواريخ القسام  قبل يومين (رويترز)

مقتل إسرائيلي

على الصعيد الميداني قتل إسرائيلي اليوم في عملية مقاومة شمال الضفة
الغربية بينما كان في سيارته. وقد استعمل المقاومون سلاحا رشاشا في العملية التي وقعت على بعد عشرة كيلومترات جنوب نابلس.
 
وأفاد مصدر عسكري إسرائيلي أن أربعة إسرائيليين أصيبوا بجروح بينهم اثنان حالتهما خطرة وتم نقلهما على متن مروحية.
 
وفي قطاع غزة استشهد فلسطيني اليوم بنيران جنود إسرائيليين بمستوطنة غاني طال جنوب قطاع غزة. وأفادت الإذاعة الإسرائيلية أن مهند النحال (18 عاما) تسلل برفقة زميل ثان له إلى المستوطنة عبر البيوت الزجاجية.
المصدر : الجزيرة + وكالات