وفد أميركي للانتخابات الفلسطينية وشهيد قرب معبر إيرز
آخر تحديث: 2005/1/6 الساعة 12:09 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/6 الساعة 12:09 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/26 هـ

وفد أميركي للانتخابات الفلسطينية وشهيد قرب معبر إيرز

أمهات بعض الشهداء الذين سقطوا بنيران دبابة إسرائيلية أمس (الفرنسية)

تصدر موضوع الانتخابات الفلسطينية الأحداث مجددا اليوم بإعلان الولايات المتحدة أنها بصدد إرسال موفدين من الكونغرس لمراقبة انتخابات الرئاسة الفلسطينية التي ستجري في التاسع من يناير/ كانون الثاني الجاري.

وأعلن السناتور الجمهوري جون سنونو أنه سيترأس مع الديمقراطي جوزيف بيدن وفدا رسميا لمراقبة الانتخابات مضيفا في بيان صدر أمس أن الانتخابات تقدم للفلسطينيين فرصة رائعة لاختيار قائد "إلى جانب التعهد بتحقيق تقدم في عملية السلام" .

من ناحية أخرى اعتبر مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية آدم إيريلي أن الوفد الأميركي الذي سيلتقي مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين سيثبت أن الولايات المتحدة ملتزمة كليا بتنظيم عملية انتخابية حرة ومتوازنة.

فرنسا والبرازيل
وتزامن التصريح مع صدور بيان في باريس يفيد أن الجمعية الوطنية الفرنسية سترسل أربعة نواب برئاسة النائب إيف بور، وصدور تصريح مماثل من العاصمة البرازيلية حول إرسال وفد من المحكمة العليا للانتخابات هناك.

محمود عباس خلال جولته الانتخابية في خان يونس (الفرنسية)
في غضون ذلك وصلت إلى مدينة الخليل بالضفة الغربية بعثة المراقبين الأوروبيين التي يرأسها رئيس الوزراء الفرنسي السابق ميشال روكار. وتتألف البعثة من مائتين وستين شخصا يشكلون جزءا من المراقبين الدوليين للانتخابات.

وأعرب روكار لدى وصوله المدينة عن قلقه من استحالة تنقل الفلسطينيين بين الضفة الغربية وقطاع غزة بسبب نحو مائة حاجز ثابت ومئات من الحواجز المتنقلة تقيمها إسرائيل لعرقلة حركة الفلسطينيين.

من جهة ثانية يلتقي وزير الخارجية التركي عبد الله غل الذي يزور الأراضي الفلسطينية وإسرائيل بالمرشح الأوفر حظا للرئاسة الفلسطينية محمود عباس الذي عاد اليوم إلى الضفة بعد جولة انتخايبة في قطاع غزة.

قصف سيديروت
وكان غل الذي يقوم بزيارة مدتها يومان قد التقى نظيره الإسرائيلي سلفان شالوم وأعرب في ختام اللقاء عن استعداد أنقرة للإسهام في عملية السلام مطالبا بإلحاق سوريا بهذه العملية.

ميدانيا استشهد فلسطيني فجر اليوم برصاص جنود الاحتلال على معبر إيرز بين قطاع غزة وإسرائيل. وذكر مصدر عسكري إسرائيلي أن عددا لم يحدده من المسلحين الفلسطينيين هاجموا موقعا عسكريا إسرائيليا مما أدى إلى جرح ثلاثة من رجال الشرطة الفلسطينيين كانوا قرب منطقة الاشتباك.

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى مسؤوليتهما عن الهجوم الذي جاء بعد ساعات من استشهاد تسعة فلسطينيين بينهم سبعة استشهدوا بقذيفة دبابة إسرائيلية في حقل للفراولة ببلدة بيت لاهيا شمال غزة.

من جهة أخرى أعلن متحدث عسكري إسرائيلي أن صاروخي قسام أطلقا صباحا من قطاع غزة وسقطا في مدينة سيديروت دون أن يتسببا في وقوع إصابات أو أضرار.

المصدر : وكالات