أعمال العنف في الجزائر ما زالت تحدث بين الفينة والأخرى (رويترز-أرشيف)
قتل 18 من أفراد قوات الأمن الجزائرية في كمين نصبته جماعة مسلحة في بسكرة بجنوب البلاد.
 
وقالت صحفية "لكسبرسيون" الجزائرية الناطقة بالفرنسية اليوم إن حوالي 50 مهاجما زرعوا عبوات ناسفة انفجرت في إحدى الآليات وتلا ذلك إطلاق نار مكثف.
 
وأوضحت الصحيفة أن الحادث وقع ليلة الاثنين الماضي في منطقة نائية ومعزولة قرب بلدتي رأس الميعاد وسيدي خالد، مشيرة إلى أن القتلى هم 13 عسكريا بينهم ضابط كبير وخمسة من عناصر الحرس البلدي.
 
ورجحت المصادر الصحفية وقوف الجماعة السلفية للدعوة والقتال وراء الكمين الذي أدى إلى إصابة عدد من المهاجمين بجروح. وطبقا للمعلومات التي أوردتها الصحيفة لا تزال وحدات من الجيش الجزائري قدمت للمساندة تحاصر بعض المسلحين في المنطقة.

المصدر : الفرنسية