سيارة السوبربان التي انفجرت أمام مقر الوزارة كانت تحمل 1.5 طن متفجرات (الفرنسية)
أعلنت السلطات السعودية أن حوالي ثلاثة أطنان من المتفجرات استخدمت في العمليتين الانتحاريتين اللتين شهدتهما الرياض الأسبوع الماضي.

وذكر بيان صدر أمس الاثنين عن وزارة الداخلية أن السيارة التي استخدمت في التفجير الذي وقع خارج مقرها هي من نوع "جي إم سي-سوبربان" وأنها كانت محملة بما يقارب طنا ونصف الطن من المواد المتفجرة والتي شملت مادة الأمونال.

وأضاف البيان أن السيارة الأخرى التي انفجرت على بعد 380 مترا من مقر قوات الطوارئ بالرياض كانت من النوع ذاته ومسجلة في الرياض وتحمل ما يقارب طنا وثلاثمائة كيلوغرام من الخلائط ذاتها.

وذكر البيان أن الأجهزة الأمنية حددت اسم شخص شارك في الهجوم، يدعى إسماعيل علي محمد الخزيم سعودي الجنسية، وأنه كان يساعد في جمع المعلومات عن المقيمين الأجانب وتجنيد مهاجمين على أهداف داخل المملكة.

وكانت السلطات أعلنت أن المشاركين في مهاجمة مقر الوزارة هما عبد الله سعود السبيعي, أحد أهم المطلوبين لدى السلطات السعودية, ومحمد محسن العصيمي.

أما المهاجمان اللذان استهدفا مقر قوات الطوارئ فقد قالت الوزارة أنهما دخيل عبد العزيز الدخيل العبيد وناصر علي سعد المطيري.

 

المصدر : الفرنسية