إعلان النتائج النهائية قد يستغرق أكثر من عشرة أيام  (رويترز)
 
بدأت بعض النتائج الأولية للانتخابات العراقية بالظهور فيما تستمر عملية فرز الأصوات. وأشارت تلك النتائج إلى تقدم "القائمة العراقية" بزعامة رئيس الوزراء المؤقت إياد علاوي في مركز اقتراع الشخصيات داخل المنطقة الخضراء في بغداد، وحصوله على أكثر بقليل من نصف أصوات الشخصيات وعددها 551 صوتا.
 
وجاءت قائمة الائتلاف العراقي الموحد بزعامة عبد العزيز الحكيم التي حظيت برعاية المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني ثانية بفارق 50 صوتا.
 
كما حققت قائمة الائتلاف العراقي تقدما كبيرا في محافظة النجف، إذ ستنال القائمة وفق تقديرات مراقبي الانتخابات ما بين 85 و90% من الأصوات تليها قائمة علاوي بنسبة 10%.
 
وتسود أجواء الترقب الشارع العراقي في انتظار ما ستسفر عنه نتائج أول انتخابات تعددية تجري في البلاد منذ نصف قرن. ويقول مسؤولو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات التي أشرفت على الاقتراع إن إعلان النتائج النهائية للانتخابات قد يستغرق عشرة أيام أو أكثر.
 
كما أشارت المفوضية إلى أن نسبة مشاركة العراقيين في الانتخابات قد تتراوح ما بين 60 و75% رغم عدم وجود أي أرقام رسمية بهذا الشأن حتى الآن، موضحة أن هذه النسبة فاقت التوقعات الأولية.
 
في هذه الأثناء بدأت عمليات فرز أصوات عراقيي الخارج الذين شاركوا في الانتخابات. وبدأت عمليات الفرز في الأردن حيث قالت منظمة الهجرة الدولية التي تولت تنظيم الاقتراع إن العملية ستأخذ 48 ساعة تليها عمليات الفرز في 13 دولة أخرى أدلى فيها عراقيو المهجر بأصواتهم.
 
وقد اعتبرت لجنة من الخبراء الأجانب المكلفين بالإشراف على الانتخابات العراقية من عمان في تقويم أولي أن الانتخابات التي جرت أمس تطابقت عموما مع المعايير الدولية.
 
ترحيب دولي
الناخبون اصطفوا في طوابير طويلة في بعض المناطق (الفرنسية)
ولاقت الانتخابات التي جرت في العراق أمس ترحيبا دوليا واسعا، وهنأ الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان العراقيين على الانتخابات واعتبر نجاحها "بشارة خير لعملية التحول" ووقتا للمصالحة بين جميع الأطراف.
 
وأكد أنان في بيان أصدره من نيجيريا حيث حضر اجتماع قمة الاتحاد الأفريقي استعداد المنظمة الدولية للمساعدة في الانتخابات المقبلة وإعداد دستور البلاد.
 
وأعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن ارتياحه إزاء الانتخابات العراقية التي وصفها بالإنجاز التاريخي. وقال إن التزام بلاده بما سماه عراقا حرا يمضي قدما إلى الأمام، وإن العراقيين أظهروا التزامهم بالديمقراطية ورفضا لـ"أيديولوجية الإرهابيين".
 
من جانبه اعتبر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن الانتخابات التي نظمت في العراق تشكل "ضربة في الصميم للإرهاب العالمي" مضيفا أن البلاد بأكملها أحست بقوة الحرية.
 
وحيا وزير خارجية الفاتيكان الكاردينال أنجيلو سودانو العملية الانتخابية معتبرا أنها "مؤشر على نضج هذا الشعب"، وأعرب عن أمله في أن تمثل مستقبل السلام. وعبر سودانو عن أسفه لسقوط قتلى خلال الانتخابات.

مقتل بريطانيين
طائرة عسكرية بريطانية من طراز سي-130 جاثمة في مطار البصرة (الفرنسية)
وفي خسارة هي الأكبر من نوعها للبريطانيين قتل ما بين 10و 15 عسكريا بريطانيا في تحطم طائرة نقل عسكرية شمال بغداد حسب وزارة الدفاع البريطانية. ولم تعرف أسباب تحطم الطائرة وهي من طراز سي 130 عقب انطلاقها من العاصمة.
 
وكان نحو 50 عراقيا معظمهم من المدنيين ورجال الشرطة لقوا أمس مصرعهم وجرح نحو مائة آخرين في عمليات عنف استهدفت معظمها مراكز انتخابية في أنحاء متفرقة من العراق وتبنتها جماعة قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي. كما أعلن الجيش الأميركي مقتل جنديين من قواته أمس في عمليات أمنية في محافظة الأنبار.

المصدر : الجزيرة + وكالات