مبارك اعتبر أن تعديل الدستور خطر على مصر (أرشيف)

رفض الرئيس المصري حسني مبارك مجددا مطالب المعارضة المصرية بتعديل الدستور لاختيار رئيس الجمهورية بالانتخاب المباشر بين أكثر من مرشح.
 
وقال مبارك البالغ من العمر 76 عاما وهو في طريقه إلى أبوجا أمس للمشاركة في قمة الاتحاد الأفريقي "إن أي مساس بالدستور سيؤثر على أمن واستقرار الوطن".
 
وذهب إلى أبعد من ذلك معتبرا أن الدعوة إلى تغيير الدستور باطلة، وحث من يتحدثون عن الانتخاب المباشر والاستفتاء ومحاولة المفاضلة بينهما أن يدركوا أن الاستفتاء مؤسس على ترشيح من ممثلي الشعب.
 
وأكد الرئيس المصري ضمنا عزمه الترشح لولاية خامسة إذ قال "إن برنامجي الانتخابي معلن وموجود ومطبق كل يوم فأنا لست جديدا على الساحة وأعمالي هي برنامجي".
 
وطبقا للإجراءات الدستورية الساري العمل بها حاليا يجب أن يحصل أي شخص راغب في الترشح لرئاسية الجمهورية على تأييد ثلث أعضاء مجلس الشعب (البرلمان) الذين يختارون بعد ذلك بأغلبية الثلثين مرشحا وحيدا لإجراء استفتاء شعبي حوله.
 
وتصاعدت خلال الأشهر الأخيرة مطالب المعارضة المصرية بعدم التمديد للرئيس المصري -الذي يتولى الحكم منذ 24 عاما- لولاية خامسة مدتها ست سنوات.
 
وتدعو المعارضة لإصلاح ديمقراطي حجر الزاوية فيه تعديل الدستور لإجراء انتخابات رئاسة الجمهورية بين أكثر من مرشح بالاقتراع الحر المباشر، على أن يكون الحد الأقصى لبقاء أي رئيس في السلطة مدتين متتاليتين.

المصدر : وكالات