اعتقلت السلطات المصرية عضو مجلس الشعب المصري ورئيس
حزب الغد أيمن نور بتهمة تزوير وثائق.
 
وجاء اعتقال نور بعد ساعات من موافقة مجلس الشعب المصري على رفع الحصانة البرلمانية عنه ليمثل أمام النيابة العامة المصرية بتهمة تزوير توكيلات الموقعين على طلب تأسيس الحزب.

واعتبر أيمن في اتصال مع الجزيرة أن الغرض من هذه الإجراءات "إرهاب وإسكات حزبه، والالتفاف على المسودة التي قدمها للبرلمان في وقت سابق من الشهر الحالي والتي تتضمن استبدال النظام الحالي الذي يعتمد انتخاب الرئيس عن طريق اختيار البرلمان لمرشح واحد ليحل مكانه إجراء الانتخابات بالاقتراع المباشر بين عدة مرشحين.

وكانت لجنة شؤون الأحزاب التابعة لمجلس الشورى وافقت يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول الماضي على تأسيس حزب الغد بعد أن تقدم أيمن نور بنحو خمس آلاف توكيل إلى اللجنة.

واعتبرت الموافقة وقتها اختراقا إيجابيا للمعارضة المصرية التي تسعى لإصلاحات داخلية منها رفع القيود المفروضة على تأسيس الأحزاب، إذ كان حزب الغد ثالث حزب ينال ترخيصا منذ تأسيس اللجنة قبل ربع قرن.

إلا أن وزير العدل المصري المستشار محمود أبو الليل تقدم بطلب إلى اللجنة التشريعية بمجلس الشعب لرفع الحصانة عن نور بتهمة تزوير نحو 1187 توكيلا قدمها لتاسيس حزبه.

ويقول مؤسسو حزب الغد إنهم حركة ديمقراطية ليبرالية اجتماعية تتبنى الإصلاح السياسي والاجتماعي. ويقضي قانون الأحزاب بأن يدعم أي طلب لتأسيس حزب جديد بتوكيلات من 60 شخصا على الأقل نصفهم من العمال والفلاحين.

المصدر : الجزيرة + وكالات