البرد القارس امتد إلى الدول المجاورة للجزائر (رويتر)

ضربت موجة برد استثنائية لم تحدث منذ نصف قرن اليوم قسما من المغرب العربي وعلى الأخص شمالي الجزائر حيث قتل 13 شخصا وأصيب 47 بجروح في حوادث سير ناتجة عن سقوط الثلوج والبرد القارس غير المعهود.

وأعلن الدفاع المدني الجزائري أنه عثر على زوجين تجمدا حتى الموت قرب منطقة بوسعدة جنوبي البلاد.

وقطعت الثلوج الطرق وعزلت عددا من القرى والمدن شرقي البلاد بينما اضطر العديد من المسافرين إلى قضاء الليل في سياراتهم بعد أن تعذرت القيادة.

كما تساقط الثلج بشكل استثنائي قبل الظهر على المدن الساحلية الجزائرية وبينها العاصمة فغطى التلال المجاورة وأدى إلى بلبلة كبيرة في حركة السير.

وشلت الثلوج الحركة في العديد من مناطق شمال شرقي الجزائر وبينها قسنطينة وسكيكدة وجيجل وتيزي وزو في منطقة القبائل, فيما قطعت طرقات كثيرة وعزلت مناطق كاملة بسبب الثلوج التي تجاوزت كثافتها في بعض المناطق مترا.

وبقيت المدارس وبعض الإدارات العامة مغلقة لليوم الثاني على التوالي في عدد من المدن وشهدت حركة الملاحة الجوية بطئا كبيرا. وفي المغرب وتونس اجتاح برد قارس البلدين مع سقوط ثلوج في تونس فيما توقعت الأرصاد الجوية المغربية سقوط الثلوج ابتداء من اليوم.

وكانت موجة البرد بدأت في أوروبا مطلع الأسبوع وتسبب البرد المخيم منذ الاثنين الماضي في مقتل ثلاثين شخصا في أوروبا بعضهم في حوادث سير أو انهيارات ثلجية.

المصدر : وكالات