حماس تتقارب مع السلطة وتلميح إسرائيلي بالإنسحاب
آخر تحديث: 2005/1/24 الساعة 20:01 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/24 الساعة 20:01 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/14 هـ

حماس تتقارب مع السلطة وتلميح إسرائيلي بالإنسحاب

فلسطينيون يحضرون مسيرة لحماس في بيت حانون شمال غزة (رويترز)


أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم أن خلافاتها مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تقلصت وسط تفاؤل من قبل السلطة باستمرار الهدنة غير المعلنة والإشادات الإسرائيلية بدور رئيس السلطة في تحقيقها.

وقال الناطق باسم حماس في قطاع غزة مشير المصري إن الخلافات في موضوع الوضع الداخلي الفلسطيني جراء الحوار مع عباس قد تقلصت ونوه إلى أنه "تم الاتفاق على الكثير من القضايا".

وأوضح أنه إذا توفرت الشروط التي ذكرها عباس والفصائل من الإفراج عن الأسرى ووقف العدوان والانسحاب وإعادة جثامين الشهداء فإن حماس ستتعاطى بايجابية مع موضوع الهدنة.

من جهته قال القيادي في الجهاد الإسلامي نافذ عزام إن موقف حركته واضح وهو" لن تكون هناك تهدئة بدون مقابل ولن تكون تهدئة من طرف واحد".

تهدئة لأيام
وتأتي هذه التصريحات مع دخول الهدنة غير المعلنة التي أعقبت نشر قوات أمن فلسطيني قي شمال غزة يومها الخامس واستمرار حوارات عباس بغزة مع ممثلي هذه الفصائل لانتزاع موافقتها على هدنة رسمية.

وفي السياق قال المشرف على حوارات السلطة والفصائل زياد أبو عمرو إن الفصائل الفلسطينية وافقت على تهدئة الوضع، وأضاف أن الجميع ينتظر ما إذا كانت إسرائيل مستعدة للتجاوب وعقد هدنة.

بيريز تحدث عن رفع الحواجز والانسحاب من المدن الفلسطينية (الفرنسية)

وفيما كال مسؤولون إسرائيليون اليوم المدائح لدور عباس في تثبيت الهدنة غير المعلنة, ذكر مصدر في سفارة فلسطين في عمان للجزيرة نت أن رئيس السلطة سيزور مصر والأردن أواخر الشهر الجاري بالإضافة إلى روسيا أوائل فبراير/ شباط المقبل.

ورأى نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي وزعيم حزب العمل شمعون بيريز أن عباس يبذل جهودا كبيرة من أجل ما أسماه بمكافحة الإرهاب ملمحا أيضا إلى احتمال سحب جنود الاحتلال من المدن الفلسطينية.

رفع الحواجز
وقال بيريز في تصريح للإذاعة لإسرائيلية إن بالإمكان بدء حوار مع الفلسطينيين وتحسين شروط حياتهم، مشيرا في هذا الصدد إلى رفع الحواجز الإسرائيلية في الضفة الغربية وسحب القوات الإسرائيلية من المدن "إذا أرادت السلطة الفلسطينية تأمين الأمن فيها".

وتزامن تصريح بيريز مع تلميح عساف شريف مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى أن حكومته لن تصدر بيانا علنيا يشير إلى قبولها بالهدنة مضيفا أنها ستكون هدنة أمر واقع "إذا واصلوا التهدئة من جانبهم سنرد عليها بالتهدئة".

مقابل ذلك شكك وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في جدوى وقف الهجمات من الطرف الفلسطيني وأعرب عن رفضه الاستجابة إلى دعوة الفصائل الفلسطينية لوقف إطلاق النار.

جندي إسرائيلي يطلق قنابل غاز على راشقي حجارة فلسطينيين في نابلس (الفرنسية)
وقال نتنياهو إنه بعد أربع سنوات ونصف على انتفاضة الفلسطينيين "لا تبدو أربعة أيام من الهدوء النسبي ذات معنى".



ميدانيا اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثمانية قياديين محليين في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غارة شنها الأسبوع الماضي على مدينة نابلس بالضفة الغربية.

وذكر المصدر أن الخلايا التي يقودها هؤلاء القادة نفذت عمليات تفجير داخل إسرائيل والضفة وكانت بصدد إرسال سيارات مفخخة.

المصدر : الجزيرة + وكالات