أطفال فلسطين طلبوا من منظمات الإعلام الدولية الضغط على مدريد لإطلاق سراح علوني (الفرنسية)
تظاهر عشرات الأطفال الفلسطينيين أمام مقر الاتحاد الأوروبي في مدينة غزة مطالبين الحكومة الإسبانية بالإفراج عن صحفي قناة الجزيرة الفضائية تيسير  علوني المعتقل منذ شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في السجون الإسبانية.
 
وقرأ الأطفال بيانا بتوقيع من أسموهم "الإعلاميون الصغار في البرلمان في الفلسطيني الصغير" دعا كل المنظمات العاملة في مجال حرية الإعلام والصحافة للضغط على الحكومة الإسبانية كي تفرج عن علوني.
 
كما رفع المتظاهرون صورا لعلوني ولافتات كتب على إحداها "أفرجوا عن الصحفي علوني" وعلى أخرى "نعم لحرية الصحافة".
 
وتعتقل السلطات الإسبانية علوني منذ أكثر من شهرين, ولم تسمح له بالعلاج رغم المشاكل الصحية التي يعانيها, في حين وصفت زوجته ظروف اعتقاله بالقاسية, إذ يقبع في زنزانة باردة تفتقر إلى التدفئة وهو محروم من الكتب ومن المصحف.
 
وأكدت زوجته أن صحة علوني لم تتحسن كما لم يسمح لأطباء مختصين بزيارته, وهو ما ذكره في زيارة سابقة محاميه لويز غالان الذي لم ترد المحكمة العليا بعد على التماس رفعه لإطلاق سراح موكله بكفالة إلى أن تتم محاكمته.
 
وكان علوني اعتقل مرة أولى في أيلول/سبتمبر 2003 بتهم الانتماء إلى "مجموعة إرهابية" واستغلال زياراته إلى كابل-حيث عرف بتغطيته للحرب على أفغانستان- لـ"إقامة علاقات مع القاعدة" قبل أن تفرج عنه السلطات الإسبانية في الشهر الموالي لأسباب صحية لكن مقابل كفالة وهو ما لم تفعله هذه المرة.

المصدر : الفرنسية