قتل انفجار قنبلة في إحدى المقابر جنوب الجزائر ثلاث نساء وأصاب خمسا بجروح أثناء حضورهن المقبرة في زيارة العيد.

وقالت صحيفة الأخبار التي أوردت الخبر إن القنبلة, وهي من صنع محلي, انفجرت عند مدخل مقبرة عين رمانة على بعد 50 كلم إلى جنوب العاصمة, الجمعة ثاني أيام عيد الأضحى.

وتعتبر المنطقة واحدة من المناطق التي ينشط فيها المسلحون, وخصوصا الجماعة الإسلامية المسلحة التي قالت الحكومة الجزائرية الأسبوع الماضي، إنه تم تفكيكها بعد سنوات من شنها هجمات قاتلة على أجهزة الأمن.

وفي حادث أخر قالت السلطات إن الجماعة السلفية للدعوة والقتال المرتبطة بالقاعدة قتلت عسكريا في ولاية بجاية شرق العاصمة الجزائر بمنطقة القبائل. كما أوردت صحيفة الأخبار أن مسلحين بزي جنود أقاموا نقطة تفتيش وهمية وأوقفوا راكبين في الطريق وصادروا هواتف جوالة ومقتنيات أخرى.

وقالت صحيفة "لا ديبيش دو كابيلي" إن شابا قتل وجرح اثنان آخران في القادرية قرب البويرة (120 كيلومترا جنوب غرب العاصمة) على يد مجموعة مسلحة انهالت عليهم بالضرب بالهري. وأضافت المصادر ذاتها أن قوات الأمن قتلت إسلاميا مسلحا في بوخليل قرب الجلفة (270 كيلومترا جنوب العاصمة).

وقتل في الجزائر هذا الشهر حوالي 40 شخصا في أحداث عنف تنسب إلى من يسمون بالإسلاميين المتطرفين. ولا تزال أعمال العنف تحصد الضحايا رغم تراجع حدتها بشكل واضح منذ صيف العام 2003.

المصدر : وكالات