تسجيل منسوب للزرقاوي يعلن الحرب على الانتخابات
آخر تحديث: 2005/1/23 الساعة 18:50 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/23 الساعة 18:50 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/13 هـ

تسجيل منسوب للزرقاوي يعلن الحرب على الانتخابات

عراقيون من مدينة بعقوبة ينتظرون نقلهم لمعسكرات الاعتقال الأميركية

توعد الأردني أبومصعب الزرقاوي في شريط صوتي منسوب إليه بشن حرب ضارية على الانتخابات في العراق باعتبارها مؤامرة من جانب الولايات المتحدة، على حد تعبيره.

وهاجم التسجيل المزعوم الذي وضع على الإنترنت والذي يتعذر التأكد من صحته, الديمقراطية واصفا إياها بالمنهج الخبيث. وتحدث الشريط المنسوب للزرقاوي عما أسماه سيطرة الشيعة على الحكم من خلال دخول "أربعة ملايين" إيراني للعراق من أجل المشاركة في الانتخابات وتحقيق تلك السيطرة.

وحذر صاحب الصوت السنة العراقيين من منح الشيعة سلطة مطلقة لحكم العراق. وهذا الشريط هو الثاني المنسوب للزرقاوي والذي يذاع على الإنترنت خلال أيام, والذي انتقد فيه الشيعة بسبب دعمهم واشنطن كما قال.

وعلى صعيد الانتخابات ذاتها أعلنت المفوضية العليا للانتخابات في العراق اليوم أن عدد المراقبين الذين سيشرفون على الانتخابات العامة المقررة في الثلاثين من يناير/ كانون الثاني الجاري تجاوز 12 ألف شخص بينهم 128 يمثلون منظمات دولية.

ضعف الإقبال من عراقيي الخارج على التسجيل (الفرنسية)

عراقيو الخارج
وبخصوص مشاركة عراقيي الخارج, أعلنت المنظمة الدولية للهجرة اليوم أن العراقيين المقيمين في الخارج يبدون غير متحمسين للمشاركة وذلك استنادا لعدد المسجلين منهم والذي تبين أنه أدنى بعشر مرات عما كان متوقعا.

ومن جهتها أعلنت الحكومة العراقية المؤقتة عن المزيد من الإجراءات الأمنية لمواجهة هجمات متوقعة تستهدف الانتخابات التشريعية وانتخاب 18 من المجالس المحلية. كما قررت بريطانيا إرسال تعزيزات عسكرية جديدة إلى العراق قوامها 400 جندي من أجل تعزيز القوات الأمنية في فترة الانتخابات.

وعلى صعيد انتخاب المجالس المحلية نفت هيئة علماء المسلمين اليوم مشاركتها في انتخابات مجلس محافظة ديالى المقررة في الثلاثين من الشهر الجاري. ووصفت الهيئة بيان دائرة العلاقات العامة بمجلس الوزراء المؤقت بخصوص مشاركتها بالانتخابات المحلية بأنه تشويه ضار بموقف القوى الرافضة للانتخابات بتوقيتها الحالي.

وكان الناطق باسم الحزب الإسلامي العراقي أعلن السبت عدم مشاركة حزبه والهيئة في انتخابات المجالس المحلية وتأكيده استمرار مقاطعتهما الانتخابات التشريعية التي ستجرى في نفس اليوم.

قوات أميركية تعتقل مواطنا عراقيا بالموصل (رويترز)
تطورات ميدانية
وعلى صعيد الوضع الميداني أفاد بيان للقوات المتعددة الجنسيات في العراق أنها اعتقلت منذ الخامس من يناير/ كانون الثاني الجاري 249 مشتبها بهم في مدينة الموصل شمال بغداد للاشتباه بقيامهم بأنشطة مضادة.

وكان الجيش الأميركي أعلن اليوم عن مقتل أحد جنوده في الموصل في أعقاب مواجهات مسلحة هناك أمس. كما تعرض مبنى مخصص للاقتراع في الانتخابات بالموصل لهجوم شنه مسلحون بالصواريخ والأسلحة الرشاشة أمس مما أسفر عن إصابة شخص بجروح حسب مصادر طبية.

وفي جنوب بغداد اعتقلت الشرطة العراقية مساء السبت ماجد فيصل ممثل الحزب الإسلامي العراقي في محافظات الفرات الأوسط التي تشمل محافظات بابل وكربلاء والنجف والديوانية والمثنى.

كما ذكرت الشرطة في الحلة أن مسلحين مجهولين فجروا اليوم مركزا انتخابيا في المدينة من دون وقوع إصابات.

وفي حصيلة جديدة لضحايا حريق مستشفى الناصرية العام الذي شب اليوم, قال مصدر في الشرطة إن العدد قد ارتفع إلى 14 إضافة إلى أكثر من 75 جريحا. وذكرت الشرطة أن الحريق الذي التهم طوابق المستشفى الستة, شب بسبب تماس كهربائي.

كما أعلنت جماعة تسمى سرايا المجاهدين عبر شريط فيديو بثته الجزيرة, خطف مهندس برازيلي في هجوم شنوه بالتعاون مع جيش أنصار السنة على شركة أميركية قرب بيجي أسفر أيضا عن مقتل بريطاني وبرازيلي آخر.

يتزامن ذلك مع إطلاق سراح ثمانية صينيين كانوا محتجزين في العراق منذ مطلع الشهر الجاري. وأكدت السفارة الصينية في بغداد نبأ إطلاق سراحهم، إلا أن مصادر رسمية صينية قالت إن الدبلوماسيين الصينيين في العراق لم يتمكنوا بعد من الاتصال بالرهائن المفرج عنهم.

أحمد الجلبي محاط بابنته وعضو مجلس الحكم السابق عبد الكريم المحمداوي (رويترز)

الجلبي والشعلان
وعلى صعيد التراشق الشديد بين وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان وبين رئيس المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي, قال الأخير إن وزير الدفاع أخرج ملايين الدولارات إلى خارج العراق بصورة غير شرعية.

بيد أن مسؤولا بوزارة الدفاع رد على اتهامات الجلبي المتعلقة بتحويل مئات الملايين من الدولارات إلى لبنان بالقول إن الوزارة حولت مئات الملايين من الدولارات من المصرف المركزي العراقي إلى مؤسسة مالية في بيروت لشراء الأسلحة، مشيرا إلى أن عملية التحويل تمت بصورة شرعية وبعلم الحكومة العراقية والقوات المتعددة الجنسيات.

وكان الشعلان قال في مقابلة مع الجزيرة إن الحكومة العراقية سوف تعتقل قريبا الجلبي, بسبب تشويهه سمعته وسمعة وزارته. وأضاف الشعلان "سوف نلقي القبض عليه ونسلمه للإنتربول".

المصدر : وكالات