الفصائل تنفي تصريحات موفاز بشأن الاتفاق على هدنة
آخر تحديث: 2005/1/23 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/23 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/13 هـ

الفصائل تنفي تصريحات موفاز بشأن الاتفاق على هدنة

عباس يواصل جولاته ومحادثاته في غزة سعيا للتهدئة (رويترز)

نفت الفصائل الفلسطينية ما أعلنه وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز بشأن اتفاقها مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على هدنة مع إسرائيل مدتها شهر، وجددت التأكيد على إمكانية قبول التهدئة إذا أوقفت إسرائيل أولا اعتداءاتها.

ونفى المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري نفيا قاطعا التوصل لمثل هذا الاتفاق مجددا في تصريح للجزيرة التأكيد على استعداد الحركة لدارسة اقتراحات التهدئة مقابل توقف العدوان الإسرائيلي بالكامل.

وقال أبو زهري إنه لن تكون هناك هدنة بدون ثمن والتزام كامل من الاحتلال الإسرائيلي بوقف عملياته مع وجود ضمانات بذلك.

كما أوضح أنه ليس من شأن موفاز الحديث عن مشاركة حماس في مؤسسات السلطة مؤكدا أن الحوار مع الرئيس عباس تناول ترتيب البيت الفلسطيني على قاعدة الشراكة السياسية السليمة بما في ذلك ما يتعلق بالانتخابات التشريعية والبلدية.

إسرائيل ترفض تقديم أي تعهدات بوقف العمليات العسكرية (الفرنسية-أرشيف)
تصريحات موفاز
وكان موفاز قد أعلن توصل عباس مع حركتي حماس والجهاد الإسلامي إلى اتفاق لوقف العمليات العسكرية لمدة شهر، مشيرا إلى احتمال مشاركة حماس بصفة خاصة في مؤسسات السلطة الفلسطينية.

ورفض موفاز في تصريح لإذاعة الجيش إعلان أي تعهد إسرائيلي صريح بوقف العمليات العسكرية في الأراضي الفلسطينية ولكنه تحدث عن تقليص هذه العمليات إذا استمر الهدوء.

وقال إنه في حالة نجاح السلطة في بسط السيطرة الأمنية على مناطقها ووقف الهجمات يمكن إزالة حواجز جيش الاحتلال الإسرائيلي عن الطرقات ودراسة انسحاب هذه القوات من مدن بالضفة الغربية.

واعتبر الوزير الإسرائيلي أن مثل هذا الاتفاق يمثل إشارة إيجابية ونجاحا للرئيس عباس، مشيرا إلى أن إسرائيل ستتابع بحذر سلوك الفصائل الفلسطينية على أرض الواقع. وأضاف أن إسرائيل لا تعارض انضمام حماس للسلطة إذا كان ذلك سيساهم في تفكيك الفصائل المسلحة.

وأعرب الوزير عن أمله في ألا يبقى أي جنود إسرائيليين في الأراضي الفلسطينية بحلول نهاية العام الحالي في إشارة إلى عودة الجيش إلى المواقع التي كان يحتلها في الضفة الغربية قبل اندلاع انتفاضة الأقصى.

كان الرئيس الفلسطيني التقى في غزة أمس ممثلين عن حماس والجهاد الإسلامي ولجان المقاومة الشعبية حيث رفضت الفصائل منح عباس تعهدا بوقف عملياتها ضد إسرائيل ما لم توقف الأخيرة هجماتها على الضفة الغربية وقطاع غزة وتطلق سراح الأسرى الفلسطينيين في سجونها.

شهيد في قلقيلية
ميدانيا أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين بأن شابا فلسطينيا استشهد الليلة الماضية برصاص جنود الاحتلال قرب الجدار الفاصل جنوب مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية.

وادعت قوات الاحتلال أن الشهيد صلاح الدين الحولي (19 عاما) كان يحاول التسلل إلى داخل الخط الأخضر. وقال شهود عيان إن الشهيد مختل عقليا.

وفي الخليل المحتلة اعتقلت القوات الإسرائيلية الليلة الماضية عشرة فلسطينيين في قريتي سموع وبني نعيم قرب المدينة التي تقع جنوب الضفة الغربية بدعوى أنهم ناشطون في حماس.

المصدر : الجزيرة + وكالات