دعا العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز وولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز المسلمين إلى نبذ الإرهاب. وحثا في كلمة وجهاها إلى الشعب السعودي وحجاج بيت الله الحرام بمناسبة عيد الأضحى المبارك على بناء جسور التراحم فيما بينهم.
 
وحث الملك فهد والأمير عبد الله في كلمتهما المسلمين على تحسس حاجات إخوانهم والسعي لما فيه خيرهم وصلاح شأنهم والتعاون على البر والتقوى.
 
وطالبا بتحقيق رابطة الأخوة في الإسلام والاعتصام بالعروة الوثقى بعيدا عن "الغلو والتطرف" في منهج ينبذ الإرهاب الذي وصفاه بأنه إفساد في الأرض وسعي في الخراب نهى عنه الإسلام وحذر منه.
 
من جهته دعا المفتي العام للسعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ المسلمين في خطبة عرفة أمس إلى مواجهة الحملات الاقتصادية والفكرية والإعلامية والعسكرية على الإسلام التي تصف الأمة بالإرهاب والتخلف.
 
وحث المسلمين على إيضاح حقيقة الدين الإسلامي "الذي جاء بالعدل وحفظ الحقوق واحترام الحريات لمن تدبر تعاليمه ومبادئه". وحذر مفتي السعودية الأمة الإسلامية من "مكائد الأعداء الذين يودون تفرق الأمة وخلخلة أمنها وكيانها". 

المصدر : الفرنسية