عباس أدى صلاة العيد في أحد مساجد غزة (الفرنسية)

هنأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس شعب بلاده بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، وأعرب في تصريح للصحفيين عقب أدائه صلاة العيد في أحد مساجد غزة عن أمله بزوال الاحتلال الإسرائيلي بحلول العيد في العام القادم "وأن يحل السلام بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي".
 
وجدد أبو مازن التزامه بوعوده "بخدمة الشعب وإحلال الأمن لينعم الفلسطينيون بالأمن والرفاهية"، مطالبا إعانته على تنفيذ التزاماته على الأرض.
 
ويواصل الرئيس عباس لقاءاته مع الفصائل الفلسطينية في غزة لبحث إمكانية إعلان وقف لإطلاق النار مع إسرائيل. وقد أعرب عن تفاؤله بأن تفضي جولات الحوار إلى اتفاقات أو تفاهمات قبيل مغادرته غزة.
 
عيد وحصار
وأحيا الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة عيد الأضحى وسط أجواء من الحزن بسبب استمرار حصار المدن والبلدات الفلسطينية وتواصل عمليات الاجتياح والمداهمات والاعتقال وتدمير المنازل.

واقتحمت قوات الاحتلال صبيحة العيد بلدة طوباس جنوب جنين بالضفة الغربية، حيث جرت مواجهات بين جنود الاحتلال وأهالي البلدة استشهد على أثرها الفتى صلاح الدين أبو محسن (13 عاما) لدى إصابته برصاص للاحتلال في الظهر.
 
وقد حالت حواجز الاحتلال العسكرية دون وصول الفلسطينيين من خارج القدس المحتلة إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة العيد، كما أعاقت تدفق أهالي القدس على الحرم القدسي.
 
وفي قطاع غزة أدى مئات من الفلسطينيين صلاة العيد على الحواجز الإسرائيلية. وقال مراسل الجزيرة هناك إن قوات الاحتلال قسمت القطاع إلى ثلاث مناطق معزولة، حيث يعيش الفلسطينيون حالة حصار كامل وسط إغلاق لجميع المعابر الداخلية والخارجية.
 
حواجز الاحتلال أعاقت تنقل الفلسطينيين وحولت عيدهم إلى كرب جديد (رويترز)
ووصف المراسل وضع الفلسطينيين في قطاع غزة "كأنهم يعيشون ضمن عدة سجون يجمعها سجن كبير"، مشيرا إلى أن فرحة العيد تقتصر في الأراضي الفلسطينية على المراسم الدينية كصلاة العيد وذبح الأضاحي وزيارة أهالي الشهداء والجرحى والأسرى لتخفيف محنتهم.

وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن نحو 500 من الفلسطينيين العالقين في معبر أبو هولي منذ ثلاثة أيام أدوا صلاة العيد هناك بعد أن حالت قوات الاحتلال بينهم وبين أهاليهم سواء في شمال القطاع أو جنوبه.

في سياق متصل أعلن وزير الشؤون المدنية الفلسطيني جميل الطريفي أن معبر رفح عند الحدود المصرية والمغلق من قبل سلطات الاحتلال منذ 40 يوما، سيعاد فتحه غدا الجمعة ثاني أيام عيد الأضحى المبارك.

وقد حال إغلاق المعبر دون دخول أكثر من 20 ألف فلسطيني إلى قطاع غزة. وقال مراسل الجزيرة نقلا عن شهود عيان إن تسعة فلسطينيين توفوا وإن 34 آخرين محصورون على المعبر لا تسمح لهم السلطات المصرية ولا قوات الاحتلال بالعبور. 

المصدر : الجزيرة + وكالات