متمردو دارفور يقللون من شأن اتفاق نيفاشا
آخر تحديث: 2005/1/2 الساعة 17:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/2 الساعة 17:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/22 هـ

متمردو دارفور يقللون من شأن اتفاق نيفاشا

متمردو حركة تحرير السودان اعتبروا نيفاشا حلا جزئيا (الفرنسية)
قلل متمردو دارفور من شأن اتفاق السلام الذي يوقع اليوم بنيفاشا بين الخرطوم والحركة الشعبية باعتباره لا يمثل حلا شاملا لمشاكل السودان.

وقال رئيس إحدى حركتي التمرد الرئيسيتين بدارفور إن ما يحصل في نيفاشا حل جزئي للنزاعات, مضيفا أنه يجب إيجاد حل شامل للنزاعات الأخرى شرق السودان وغربه.

وأيد رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور ما أسماه إنهاء تهميش كامل مناطق الجنوب، داعيا في الوقت ذاته لعقد مؤتمر وطني لجميع المتمردين "لبناء سودان جديد".

الاتحاد الأفريقي
على صعيد آخر دعا الاتحاد الأفريقي في بيان أمس الأطراف المتناحرة بدارفور إلى التوقف عن مهاجمة القوافل الإنسانية.

وقال بابا غانا كينجيبي الممثل الخاص لرئيس مفوضية الاتحاد بالسودان ألفا عمر كوناري إن هجمات المتمردين وما تثيره من أعمال انتقامية من قبل القوات الحكومية لا تلحق أضرارا فادحة بالمدنيين فحسب, بل إنها حملت برنامج الغذاء العالمي على وقف إرسال المساعدة الغذائية الضرورية لشمال دارفور.

وجاء البيان بعد يومين من مهاجمة جماعة متمردة تعتبر واجهة لحركة تحرير السودان مدينة غبيش المتاخمة لولاية كردفان غرب البلاد, وهو ما أدى إلى مقتل 150 من رجال الشرطة والجنود.

 وأتى هجوم الجماعة التي تدعى الوطنية السودانية لمكافحة التهميش بعد أيام من قتلها 15 شخصا آخر في استهداف محطة الشريف لضخ النفط.

في هذا السياق اتهم متمردو حركة العدل والمساواة اليوم الجمعة القوات السودانية بخرق وقف إطلاق النار ومهاجمة دورية للحركة.

وذكر المتحدث باسمها حسن خميش أن أربع مركبات محملة بالجنود هاجمت مخيما للحركة بدارفور وأن اثنين من أتباعها جرحا في الهجوم.

ولم يوضح خميش حجم الخسائر البشرية للقوات المهاجمة إلا أنه قال إن جماعته تمكنت من السيطرة على إحدى المركبات وغنمت ذخائر كانت بداخلها.

المصدر : وكالات