تحديد مرشح الرئاسة المصرية في مارس والاستفتاء في سبتمبر
آخر تحديث: 2005/1/3 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/3 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/23 هـ

تحديد مرشح الرئاسة المصرية في مارس والاستفتاء في سبتمبر

الرئيس حسني مبارك يأمل الحصول على ولاية خامسة تمتد لست سنوات قادمة (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر إخبارية رسمية في مصر اليوم إن مجلس الشعب سيحدد في مارس/ آذارالقادم مرشحا لمنصب الرئاسة ليطرح اسمه للاستفتاء العام في سبتمبر/ أيلول 2005.
 
ونقلت وكالة الشرق الأوسط المصرية عن الأمين العام للحزب الوطني الحاكم صفوت الشريف قوله إن انتخابات البرلمان الذي تنتهي فترته الحالية في أكتوبر/ تشرين الأول القادم ستجرى عقب الاستفتاء الرئاسي.
 
ويتوقع المراقبون أن يرشح الرئيس محمد حسني مبارك- الذي يشغل منصبه منذ عام 1981- نفسه مرة أخرى لولاية خامسة مدتها ست سنوات، بعدما أبدت الأحزاب السياسية معارضتها لفكرة ترشيح ابنه جمال للمنصب.
 
وكانت السلطات المصرية قد قامت ببعض الإجراءات السياسية اعتبرت تهيئة لخلافة نجل الرئيس له حيث عين أمينا للجنة السياسات في الحزب الوطني التي تتمتع بنفوذ كبير في البلاد.
 
الشارع المصري عارض علنا توريث الحكم في البلاد (الفرنسية-أرشيف)
وكانت الأحزاب والقوى السياسية قد شنت حملة معارضة ضد ما أسمته "توريث الحكم" وطالبت بتعديل الدستور ليسمح بأكثر من مرشح في التنافس على منصب الرئاسة.
 
من جانبه قال مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية عبد المنعم سعيد إنه يعتقد أن المعارضة بوسعها أن تعمل شيئا قبل الاستفتاء المزمع.
 
وحسب الدستور المصري يقترح ثلث أعضاء مجلس الشعب على الأقل مرشحا للرئاسة ويوافق ثلثا أعضاء المجلس على الأقل على ترشيحه ثم يطرح للاستفتاء الشعبي، وهو ما يضمنه مبارك كون حزبه يتمتع بأغلبية ساحقة بالمجلس.
 
وكانت مصر قد شهدت بداية التسعينيات محاولة أحد المرشحين المستقلين منافسة الرئيس مبارك، لكن إحدى المحاكم قضت بعدم أحقيته في الترشيح.

يذكر أنه لم يرفض الشعب أي مرشح للاستفتاء منذ قيام ثورة يوليو/ تموز 1952 التي أقرت طريقة اختيار المرشح للرئاسة عبر البرلمان.
المصدر : رويترز