السودان يعلن اكتمال السلام في جنوبه
آخر تحديث: 2005/1/3 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/3 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/23 هـ

السودان يعلن اكتمال السلام في جنوبه

علي عثمان طه يعلن أن جميع الخلافات مع حركة قرنق (يسار) تم تجاوزها (الفرنسية)


أعلنت الخرطوم اكتمال معاهدة السلام لإنهاء الحرب الأهلية في جنوب البلاد، وذلك بعد يوم على توقيع الحكومة مع الحركة الشعبية لتحرير السودان على البروتوكولين الأخيرين لاتفاقية السلام التي تتضمن ثمانية بروتوكولات.
 
جاء هذا الإعلان على لسان علي عثمان طه النائب الأول للرئيس السوداني لدى عودته إلى الخرطوم بعد أن وقع الجمعة في منتجع نيفاشا بكينيا مع رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق على بروتوكولين أحدهما بوقف دائم لإطلاق النار بين الطرفين والثاني بالترتيبات المتعلقة بتطبيق اتفاق السلام.
 
وكان آلاف السودانيين في استقبال طه لدى عودته إلى الخرطوم حيث أبلغهم في مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم أن معاهدة السلام اكتملت بصورة نهائية وأنه لم يعد هناك أي خلافات بين الجانبين.
 
وكانت الأجواء الاحتفالية طاغية في استقبال المسؤول السوداني تعبيرا عن الفرحة باتفاقات السلام التي ستنهي أحد أطول النزاعات المسلحة في القارة الأفريقية والذي خلف مقتل نحو مليوني شخص أغلبهم بسبب الجوع والمرض إلى جانب تشريد نحو أربعة ملايين شخص.
 
وينص اتفاق السلام على تصويت سكان الجنوب في استفتاء على حق تقرير المصير بعد فترة انتقالية مدتها ست سنوات وتشكيل حكومة ائتلافية وإنهاء مركزية السلطة واقتسام عائدات النفط ودمج وحدات من المتمردين في الجيش.
 
من جهة أخرى أكد طه عزم الحكومة السودانية على إيجاد حل للأزمة التي اندلعت في إقليم دارفور غربي البلاد حيث حمل متمردون السلاح احتجاجا على ما وصفوه بتجاهل الحكومة للمنطقة.
 

الرئيس السوداني يعتبر خطوة أمس استكمالا لاستقلال بلاده (رويترز)

ترحيب دولي

وإضافة إلى الارتياح الذي خلفه توقيع الاتفاق في الشارع السوداني، لقي اتفاق أمس ترحيبا وإشادة دوليين باعتباره خطوة لإحلال الأمن والسلام في تلك المنطقة من القارة الأفريقية.
 
وأشاد وزير الخارجية الأميركي كولن باول بالاتفاق واعتبره انتصارا تاريخيا سيسهم في استقرار منطقة القرن الأفريقي، مشيرا إلى أن واشنطن ستتعاون مع الحكومة التي ستتشكل في الخرطوم بعد إبرام هذا الاتفاق.
 
كما رحبت منظمة المؤتمر الإسلامي بتوقيع آخر بروتوكولين لاتفاق السلام السوداني. وأعرب الأمين العام للمنظمة التركي أكمل الدين إحسان أوغلو عن أمله في عودة السلام إلى ربوع السودان وانطلاق مسيرة التنمية فيه.
 
وفي نيويورك أشاد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بتوقيع البروتوكولين الأخيرين لاتفاق السلام الشامل في السودان. وقال في بيان أصدره المتحدث باسمه فريد إيكهارد إن الاتفاق يبشر بمستقبل سلمي للسودان حيث "تستعد الأمم المتحدة للعب دور فريد من نوعه".
 
وفي القاهرة أعرب وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في بيان له عن أمله في أن ينعكس اتفاق السلام "إيجابا على باقي مناطق الخلافات سواء في السودان أو في كافة ربوع القارة الأفريقية".
المصدر : وكالات