الاحتلال ينسحب من خان يونس وعباس يحمي المقاومة
آخر تحديث: 2005/1/2 الساعة 21:23 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية القطري: الحكمة بدأت تزول وهناك من يقامر بحياة شعوب المنطقة
آخر تحديث: 2005/1/2 الساعة 21:23 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/22 هـ

الاحتلال ينسحب من خان يونس وعباس يحمي المقاومة

قوات الاحتلال انتشرت حول خان يونس بعد انسحابها منها (الفرنسية)

أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي انسحابها من مدينة ومخيم خان يونس جنوب قطاع غزة بعد ثلاثة أيام من توغلها فيهما مما أسفر عن استشهاد 15 فلسطينيا وجرح العشرات.
 
وقال مصدر عسكري بالجيش الإسرائيلي إن قوات الاحتلال انسحبت مساء أمس السبت من المدينة والمخيم وأعادت انتشارها في محيطهما واتخذت مواقع جديدة على مرتفعات تشرف على المنطقة في محاولة تقول إسرائيل إنها تهدف لمنع إطلاق المقاومة الفلسطينية صواريخ وقذائف على المستوطنات القريبة.
 
ورغم ذلك اعترف الاحتلال بأن ناشطين فلسطينيين تمكنوا من إطلاق خمسة قذائف هاون على مواقع عسكرية ومستوطنات إسرائيلية قريبة من خان يونس تسببت -حسب الاحتلال- في إحداث أضرار مادية فقط.
 
من جهة ثانية أكد متحدث باسم جيش الاحتلال إصابة أربعة إسرائيليين بجروح طفيفة جراء سقوط صاروخي قسام أطلقا صباح اليوم الأحد على مدينة سديروت في صحراء النقب جنوب إسرائيل.
 

عباس يواصل حملته الانتخابية (الفرنسية)

تصريحات عباس

من ناحية ثانية وفي تصريحات ربطها مراقبون بحملة الانتخابات، دافع رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس عن ظهوره مؤخرا أثناء حملته الانتخابية برفقة أفراد من المقاومة في غزة قائلا إنه يريد حماية المقاومة الفلسطينية من إسرائيل.
 
وأوضح عباس في حديث لوكالة أسوشيتد برس أن من واجبه حماية المقاومين من عمليات الاغتيال والقتل وكل أشكال الاعتداءات التي يتعرضون لها من جانب الإسرائيليين لرد الجميل لهذه المقاومة وما تقوم به تجاه القيادة من استقبال وترحيب.
 
واعتبر عباس أنه ليس مقبولا بقاء هؤلاء المقاومين مطاردين ومطلوبين مدافعا بذلك عن سياسته لنزع سلاح المقاومة عبر الوسائل السلمية.
 
ورغم تلك التصريحات جدد عباس في تصريح آخر لوكالة الصحافة الفرنسية تأكيده ضرورة إنهاء عسكرة الانتفاضة، لكنه أوضح أنه يعني بذلك "إنهاء فوضى السلاح"، مشيرا إلى أن جميع المسائل ستتم عبر الحوار والشعور بالمسؤولية.
 
وأكد مرشح حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أنه لن يسمح بوقوع "اقتتال فلسطيني فلسطيني"، معتبرا أن الاقتتال الفلسطيني الداخلي خط أحمر. وكان أبو مازن أثار بدعوته إلى إنهاء عسكرة الانتفاضة معارضة فصائل المقاومة وبينها كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح.
 
ولقي محمود عباس السبت استقبالا حافلا من قبل آلاف الفلسطينيين في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، وندد في خطاب جماهيري ألقاه بمناسبة الذكرى الأربعين لانطلاقة فتح بالعدوان الإسرائيلي على غزة.
 
واتهم عباس الذي واصل حملته الانتخابية إسرائيل بوضع العراقيل أمام الانتخابات الفلسطينية وحملها مسؤولية التصعيد في قطاع غزة.
 
من جانبه اتهم رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إسرائيل بالعمل على "تقويض" الانتخابات الفلسطينية من خلال الحملة العسكرية التي تشنها على الفلسطينيين في قطاع غزة.
المصدر : الجزيرة + وكالات