نشر قوات فلسطينية بغزة للحيلولة دون هجمات ضد إسرائيل
آخر تحديث: 2005/1/19 الساعة 13:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/19 الساعة 13:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/9 هـ

نشر قوات فلسطينية بغزة للحيلولة دون هجمات ضد إسرائيل

الأمن الفلسطيني يستعد للانتشار بشكل مكثف في غزة (الفرنسية-أرشيف)


قال مسؤول كبير في الأمن الفلسطيني في غزة إن عناصر من قوات الشرطة ستنتشر على حدود قطاع غزة خلال أيام لوقف الهجمات التي تشنها المقاومة ضد أهداف إسرائيلية.
 
وأوضح مدير الأمن الوطني عبد الرزاق المجايدة إن الانتشار يأتي تنفيذا لأوامر رئيس السلطة محمود عباس. وأوضح المجايدة بعد لقائه عباس في غزة بأن "الترتيبات جارية لنشر قوات الأمن الوطني على الحدود في غضون يومين".
 
ويأتي التحرك ضمن الخطط الأمنية والإجراءات التي أقرها قبل يومين مجلس الأمن القومي الفلسطيني للبدء بتنفيذ دعوات عباس للتهدئة ووقف المقاومة المسلحة ضد إسرائيل.
 

عباس يجتمع بالفصائل الفلسطينية لإقناعها بوقف الهجمات (الفرنسية)

الفصائل الفلسطينية
وقد اختتم محمود عباس مساء أمس اجتماعا استمر لمدة ثلاث ساعات عقده في غزة مع قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بهدف التوصل لاتفاق بوقف الهجمات على الإسرائيليين.
 
وأكد الناطق باسم حركة حماس في غزة مشير المصري قبل الاجتماع أن أي قرار يتعلق بوسائل المقاومة يجب أن يكون ضمن إجماع وطني فلسطيني.
 
وفي حين يتوقع أن يلتقي عباس قادة حركة الجهاد الإسلامي، أنهى اجتماعا مع قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية لتدارس كيفية تنفيذ قرار منع العمليات المسلحة ضد الإسرائيليين.
 
وكانت الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية قد أجمعت على رفض دعوة عباس إلى وقف هجماتها المسلحة على المستوطنات والبلدات الإسرائيلية المتاخمة لقطاع غزة، ودمج عناصرها في إطار الأجهزة الأمنية الفلسطينية.
 
وأعلن قائد كتائب شهداء الأقصى زكريا الزبيدي بجنين في حديث للجزيرة التزامه بتعليق العمليات في أراضي الـ48, ولكنه أكد في الوقت ذاته أنه بحث دعوات عباس بوقف العمليات والاندماج في أجهزة السلطة بعد دراستها مع كوادر الحركة وقادتها في سجون الاحتلال.
 
تحذير إسرائيلي
من جانبه حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون من مغبة استمرار إطلاق صواريخ القسام محلية الصنع على المستوطنات الإسرائيلية.
 
وأطلق شارون تهديداته هذه لدى قيامه بزيارة نادرة لقواته شمال قطاع غزة، في ضوء تهديدات لوزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز بعملية واسعة النطاق في قطاع غزة وما أسماه "ضربات جراحية دقيقة" لمنع إطلاق الصواريخ الفلسطينية على المستوطنات الإسرائيلية.
 
وقال موفاز لتلفزيون القناة الثانية الإسرائيلي "لن نغزو غزة كلها ولكنها فيما يبدو ستكون عملية تتطلب السيطرة على مناطق واسعة في شمال القطاع".
 

حماس تنفذ عملية ضد جيش الاحتلال (الفرنسية)

مقتل ضابط
تزامنت هذه التطورات مع عملية فدائية نفذتها كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس على معبر قرب مستوطنة غوش قطيف في قطاع غزة وأدت لمقتل ضابط كبير في جهاز الاستخبارات الداخلية الإسرائيلي (الشين بيت) إضافة إلى جرح سبعة جنود آخرين في عملية فدائية وسط القطاع.
 
وقالت كتائب القسام التي أطلقت على العملية اسم (ثقب في القلب) إن منفذها هو الشهيد عمر سليمان طبش من بلدة عبسان قرب خان يونس حيث قام بتفجير نفسه عندما حاول الجنود الإسرائيليون تفتيشه عند المعبر.
 
وفي نابلس بشمال الضفة الغربية المحتلة أفاد مراسل الجزيرة أن وحدات خاصة من الجيش الإسرائيلي تسللت من ثلاثة محاور إلى المدينة. وقال المراسل إن قوات الاحتلال انتشرت في أنحاء مختلفة ومنعت


المواطنين في بعض المناطق من العودة إلى منازلهم بينما سمع دوي إطلاق كثيف للنار في محيط البلدة القديمة ووسط المدينة.
المصدر : الجزيرة + وكالات