الرياض تعتقل مشتبها به على صلة بأحداث الكويت
آخر تحديث: 2005/1/18 الساعة 07:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/18 الساعة 07:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/8 هـ

الرياض تعتقل مشتبها به على صلة بأحداث الكويت

الأمن الكويتي يقتحم مدينة الصباحية (الفرنسية)

أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية السعودية أن أجهزة الأمن السعودية اعتقلت الأسبوع الماضي مشتبها به سعودي الجنسية عند منفذ حدودي مع الكويت وتجري تحقيقا معه بشأن احتمال تورطه في اشتباك حولي جنوب العاصمة الكويتية الأسبوع الماضي.
 
وقال العميد منصور التركي إن المشتبه فيه اعتقل عند منفذ حدودي مع الكويت بعد يومين من اشتباك حولي الذي أسفر عن مقتل شخصين على يد قوات الأمن الكويتية ومصرع أحد عناصر المجموعة المسلحة التي اشتبكت مع قوات الأمن.
 
ولم يوضح المسؤول ما إذا كان المشتبه فيه اعتقل في طريق العودة أو الذهاب إلى الكويت. وأضاف التركي أن السلطات السعودية تنسق في الوقت الراهن مع الكويت لتسليم المعتقل.
 
اعتقالات بالكويت
وتأتي تصريحات المسؤول السعودي بعد أن أعلن وزير الداخلية الكويتي الشيخ نواف الأحمد أن أجهزة الأمن الكويتية اعتقلت نحو 15 مشتبها فيهم بينهم سعوديون عقب الاشتباكات الأخيرة في منطقتي حولي وأم الهيمان بالكويت.
 
وأكد الوزير الكويتي عقب اجتماع مع لجنة الداخلية والدفاع في البرلمان أن وراء العمليتين الأخيرتين في الكويت "جماعة منظمة", موضحا أن من المبكر اكتشاف ما إذا كان للمجموعة علاقات خارجية أم لا. وأعلن الوزير عن تشكيل غرفة عمليات مشتركة بين الأجهزة الأمنية المختلفة لتنسيق العمليات الأمنية وعمليات الاقتحام والمداهمات.
 
حضور أمني مكثف بشوارع الكويت (الفرنسية)
وجاءت تصريحات الوزير ردا على مطالبة عدد من النواب الكويتيين بعقد جلسة خاصة لمجلس الأمة لمناقشة ما وصفوه بتنامي أعمال العنف في البلاد. وقال 11 نائبا في طلبهم إنه يتعين على الحكومة أن تفسر سياستها في التعامل مع تفشي "التطرف" وتزايد عدد "الحوادث الإرهابية" في البلاد، واقترحوا عقد الجلسة مطلع شهر فبراير/شباط القادم عقب انتهاء عيد الأضحى.
 
وفي هذا السياق شرعت قوات الأمن الكويتية في استجواب ستة يشتبه في ضلوعهم في الاشتباكات الأخيرة التي شهدتها البلاد بعد إلقائها القبض على أحد المسلحين واستيلائها على كمية كبيرة من الأسلحة.

وقالت مصادر أمنية إن الستة لم يعترفوا بشيء وهو ما يمثل عقبة أمام التحقيقات، مضيفة أن الشرطة ما زالت تبحث عن مجموعة مكونة من ثمانية مسلحين كويتيين وسعوديين تربطهم صلات محتملة مع جماعات مناهضة للولايات المتحدة.

وأدان مجلس الوزراء الكويتي في جلسته الأسبوعية الأحد الاشتباكين المسلحين اللذين وقعا مؤخرا بين المسلحين وقوات الشرطة، مبديا أسفه لمثل تلك "الأعمال الإرهابية التي وقعت على أرض الكويت"، وندد البيان بالمسلحين الذين وصفهم "بـ "الجبناء والمجرمين".

ومن المتوقع أن تعيد الحكومة طرح مشروع قانون يتيح للسلطات جمع الأسلحة غير المرخصة كان عدد من النواب اعترضوا عليه عند طرحه. ووضعت الحكومة الكويتية قوات الأمن التابعة لها في حالة تأهب قصوى يوم الأحد عقب المواجهة المسلحة التي جرت السبت وأدت إلى مقتل مسلح سعودي وإصابة اثنين من رجال الأمن الكويتيين.

وهذه المعركة هي الثانية من نوعها هذا الشهر، حيث لقي مسلحان حتفهما بعد إطلاق النار عليهما بالعاصمة الكويتية الأسبوع الماضي. وأقامت الشرطة الكويتية نقاط تفتيش في العديد من الطرق، ودهمت قوات الأمن مخابئ يعتقد أنها تضم مسلحين إسلاميين.

وكانت مجموعة مجهولة تطلق على نفسها اسم "المجاهدون في الكويت" تبنت أمس في بيان على موقع إلكتروني مسؤوليتها عن الاشتباك الدامي مع قوات الأمن الكويتية في منطقة أم الهيمان جنوبي العاصمة الكويتية. كما اشتبك مسلحون مجهولون الاثنين الماضي مع قوات الأمن في حولي جنوب العاصمة.
المصدر : وكالات