شهيدان بغزة والقيادة تدعو الفصائل لوقف العمليات
آخر تحديث: 2005/1/17 الساعة 14:34 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/17 الساعة 14:34 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/7 هـ

شهيدان بغزة والقيادة تدعو الفصائل لوقف العمليات

12 شهيدا في قطاع غزة خلال ثلاثة أيام والاحتلال يواصل عملياته(رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة نت في غزة أن فلسطينيين استشهدا صباح اليوم برصاص الاحتلال قرب طريق كيسوفيم الواصل بين الخط الأخضر ومجمع مستوطنات غوش قطيف وسط قطاع غزة.

وذكرت مصادر في جيش الاحتلال الإسرائيلي أن قوة إسرائيلية أطلقت النار على الفلسطينيين أثناء محاولتهما إطلاق قذيفة مضادة للدروع على أحد المواقع العسكرية.

من جهة ثانية أعلن جيش الاحتلال سحب قواته من جنوب حي الزيتون بمدينة غزة، وسيواصل العملية العسكرية الموسعة في مناطق أخرى بالقطاع.

شارون أطلق أيدي قواته
في قطاع غزة (الفرنسية)
وفي إطار هذه العملية التي أطلق عليها "خطوة شرقية" توغلت قوات الاحتلال تحت غطاء من المروحيات فجر اليوم في منطقة عبسان شرقي مدينة خان يونس واعتقلت أحد المطلوبين من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

يأتي هذا التوغل بعد ساعات قليلة على استشهاد امرأة فلسطينية مع ابنها وجرح ثلاثة آخرين عندما قصفت دبابة إسرائيلية منازل في مخيم خان يونس, ليرتفع إلى 12 شهيدا وأكثر من 28 جريحا ضحايا التصعيد العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة خلال اليومين الماضيين.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أطلق أمس أيدي قواته على الفلسطينيين وأمر باستمرار العمليات الحالية في قطاع غزة إلى أجل غير مسمى، متهما القيادة الفلسطينية الجديدة بأنها لم تقم بأي شيء حتى الآن لوقف ما أسماه بالإرهاب.

من جهة أخرى أفادت مراسلة الجزيرة نت في القدس أن قوات إسرائيلية لاحقت عمالا فلسطينيين كانوا متوجهين إلى مكان عملهم داخل إسرائيل, وقد تم اعتقال العديد منهم كما لم يعرف إن كان سيفرج عنهم أم سيتم تقديمهم إلى المحاكمة بتهمة الدخول بدون تصريح.

واستخدم في العملية طائرة مروحية كما نصب العديد من الحواجز العسكرية في المدينة قامت بإيقاف سيارات عربية وتفتيشها بحثا عن عمال فلسطينيين.

عباس يسعى لإقناع الفصائل
بوقف العمليات (رويترز-أرشيف)

وقف العمليات
جاءت هذه التطورات بينما دعت القيادة الفلسطينية الفصائل إلى وقف العمليات المسلحة "التي تضر بالمصالح الوطنية الفلسطينية".

ودعت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في ختام اجتماع أمس عقدته برئاسة محمود عباس إلى ضرورة وقف كل الأعمال العسكرية واعتبرت أنها توفر الذرائع للموقف الإسرائيلي الراغب في تعطيل استقرار الوضع الفلسطيني والمباشرة في تطبيق خارطة الطريق.

في غضون ذلك أعلن المدير العام لجهاز الأمن الوقائي الفلسطيني بقطاع غزة رشيد أبو شباك أن السلطة الفلسطينية غير مستعدة لتقديم ما أسماه إجراءات أمنية مجانية لإسرائيل، مشترطا حصول تقدم سياسي في المفاوضات بين الطرفين قبل اتخاذ إجراءات مع حركتي حماس والجهاد بشكل خاص.

وقال أبو شباك في تصريح صحفي إن هناك طرفين للمعادلة فلسطينيا وإسرائيليا, مؤكدا أنه ما لم يكن هناك اتفاق بين الجانبين للذهاب باتجاه عملية سياسية متكاملة فليس مطلوبا من الشعب الفلسطيني "جلد نفسه مجانا بدون أي مقابل".

المصدر : الجزيرة + وكالات