محمد السادس أكد استعداد بلاده للتفاوض بشأن الصحراء تحت سقف السيادة المغربية عليها (الفرنسية) 
 
قال العاهل المغربي محمد السادس إن المغرب لن يتخلى أبدا عن سيادته على الصحراء الغربية.
 
وأضاف في مقابلة مع صحيفة ألبايس الإسبانية عشية الزيارة التي سيقوم بها عاهل إسبانيا والملكة صوفيا للرباط "إن هذا التراب مغربي ولا ينبغي أن يغيب عن الأذهان أن هناك صحراويين لا يساورهم أي شك في مغربية الصحراء".
 
لكنه تحدث عن ضرورة التفاوض للوصول لحل سياسي للقضية، وأكد أن تنسيقا يجري مع الأمم المتحدة في هذا الشأن، وأشار إلى أن بلاده سبق أن قبلت بالحل السياسي المتمثل في تمكين "السكان المعنيين" من تدبير شؤونهم في إطار السيادة المغربية. داعيا إسبانيا إلى اتخاذ موقف محايد في القضية.
 
وبشأن التوتر في العلاقات بين الجزائر والمغرب دعا محمد السادس إلى تسوية الخلافات بين البلدين وجعل العلاقات أكثر مرونة.وتطالب جبهة البوليساريو مدعومة من الجزائر باستفتاء حول تقرير المصير بشأن الصحراء، وهو ما ترفضه الرباط معتبرة أن الفكرة باطلة وغير قابلة للتطبيق.


 
وأشار محمد السادس من ناحية أخرى إلى أن علاقات بلاده مع إسبانيا تحسنت، وكانت العلاقات ساءت في عام 2002 عندما أمر رئيس الوزراء الإسباني السابق خوسيه ماريا أزنار الجيش بالاستيلاء على جزيرة صغيرة غير مأهولة متنازع عليها قبالة الساحل المغربي كانت تحتلها كتيبة مغربية صغيرة.
 
وحول العلاقات مع الاتحاد الأوروبي أعرب عن أمله في تكميل الاتفاقيات المبرمة بين بلاده والاتحاد الأوروبي وأضاف "إننا بلد له خصوصياته ومنخرط تماما في مسلسل برشلونة, وفي كل الأحوال، فإننا لا نبعد عن السواحل الأوروبية سوى 14 كلم".

المصدر : وكالات