هاجس الأمن يؤرق العراقيين مع اقتراب موعد الانتخابات (رويترز)

كشفت الحكومة العراقية المؤقتة اليوم عن خطتها الأمنية ليوم الانتخابات المقررة في 30 يناير/كانون الثاني الجاري. وقال وزير الدولة لشؤون المحافظات وائل عبد اللطيف في مؤتمر صحفي في بغداد إن الحكومة فرضت حظرا على مرور السيارات بالقرب من مراكز الاقتراع.
 
كما فرضت السلطات العراقية تدابير مشددة أخرى على حركة السيارات والحافلات في المدن العراقية. وأشار الوزير العراقي إلى أن حكومته ستعلن عطلة مدتها ثلاثة أيام استعدادا للانتخابات.
 
واعترف المسؤول العراقي بأن الانتخابات ستكون محدودة في أربع محافظات وسط العراق والتي تشهد ترديا أمنيا متصاعدا.
 
من جانبه قال رئيس اللجنة الانتخابية العراقية المستقلة عبد الحسين الهنداوي إنه لم يتم تسجيل أسماء الناخبين في محافظة الأنبار ومدينة الموصل الشمالية ثالث كبرى المدن العراقية.
 
وفي سياق الجدل الدائر بشأن تأجيل الانتخابات قال وزير الدفاع العراقي المؤقت حازم الشعلان إن الانتخابات العراقية ستكون "ناقصة" بدون مشاركة السنة الذين يطالبون بتأجيلها. وأوضح في مقابلة مع التلفزيون العراقي الرسمي أنه غير مقتنع كليا بإجراء الانتخابات، إذا لم تشارك فيها شريحة كبيرة من العراقيين.
 
وفي تطور آخر قررت الأحزاب الكردية المشاركة في الانتخابات الإقليمية بمحافظة التأميم وكبرى مدنها كركوك, إثر التوصل إلى اتفاق مع اللجنة الانتخابية التي أجازت للأكراد المتحدرين من المدينة -وأجلاهم عنها صدام حسين- التصويت فيها.
 
مقتل جنديين أميركيين
القوات الأميركية تتكبد خسائر يومية بين قتيل وجريح (رويترز)
وفي خضم التطورات بشأن الانتخابات تواصلت الهجمات والتفجيرات في مناطق متفرقة من العراق. وأعلن الجيش الأميركي اليوم في بيانين منفصلين مقتل اثنين من جنوده في الموصل والأنبار.
 
حيث لقي جندي من قوات البحرية (المارينز) مصرعه في حادث أمس فيما كان يقوم "بعملية لحفظ الأمن" في محافظة الأنبار غربي العراق. كما قتل جندي آخر وجرح ثلاثة آخرون في انفجار عبوة ناسفة برتل عسكري أميركي في الموصل الخميس الماضي.
 
في غضون ذلك وقع انفجار كبير صباح اليوم قرب مركز للشرطة عند مدخل المنطقة الخضراء التي تضم السفارة الأميركية ومقر الحكومة العراقية المؤقتة.

وقال شهود عيان إن ثلاث قذائف هاون سقطت على المكان وتصاعدت سحب الدخان في سماء المنطقة. وقالت مصادر الشرطة إن الانفجار لم يسفر عن وقوع إصابات.
 
وكانت سيارة مفخخة انفجرت أمام مركز الشرطة نفسه قبل شهر مخلفة أربعة قتلى و49 جريحا.
 
وفي تطور آخر علمت الجزيرة أن شاحنة أميركية دمرت في انفجار عبوة ناسفة استهدفت رتلا عسكريا في منطقة أبو غريب غربي بغداد، ولم تعلن القوات الأميركية عن أية خسائر بشرية.  
 
كما ذكرت مصادر للجزيرة أن قوات الحرس الوطني العراقي اعتقلت مهند علي المسؤول الإعلامي للحزب الإسلامي العراقي في بعقوبة شمال شرق بغداد، أثناء حملة تفتيش قامت بها قوات عراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات