مقتل مسؤولين أكراد والقوات الأميركية تطوق الرمادي
آخر تحديث: 2005/1/14 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/14 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/4 هـ

مقتل مسؤولين أكراد والقوات الأميركية تطوق الرمادي

قوات أميركة قرب عربة عسكرية بريطانية محترقة بضواحي بغداد (الفرنسية)

أغلقت القوات الأميركية المدخل الغربي لمدينة الرمادي غربي العراق, في وقت تقوم فيه بعمليات دهم وتفتيش للأحياء الغربية للمدينة. وأبلغ شهود عيان الجزيرة بأن هذه القوات اعتقلت عددا من العراقيين.

وفي مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد اعتقلت عناصر من الجيش والشرطة العراقية عشرة أشخاص في المجمع الصناعي هناك. كما وقع هجوم على نقطة تفتيش مشتركة للشرطة والجيش غرب المدينة.

وفي تطور آخر قتل مسلحون ثلاثة مسؤولين في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني في مدينة الموصل شمالي العراق.

 

وقال مسؤولون في الحزب الكردي إن مجهولين فتحوا نيران أسلحتهم على سيارة كانت تقل المسؤولين الثلاثة مساء أمس الخميس.

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان القوات الأميركية مقتل اثنين من مشاة البحرية (المارينز) في محافظة الأنبار التي تضم الرمادي والفلوجة, في هجمات للمسلحين أمس. كما قتل جندي أميركي ثالث في هجوم للمسلحين في الموصل. 

وفي بغداد قتل ستة عراقيين واختطف رجل أعمال تركي يدير شركة مقاولات تعمل مع القوات الأميركية، في هجوم لمسلحين على فندق ببغداد مساء أمس.

الفندق الذي هاجمه مسلحون وخطفوا منه رجل الأعمال التركي(الفرنسية)
وفي كركوك شمال العراق خطف مسلحون يرتدون زي الحرس الوطني عراقيا من أصل مصري يعمل في محطة للغاز أمس. ويدعى المخطوف سيد عبد الخالق, وتقول الشرطة إن خطفه قد يكون لأغراض طلب الفدية المالية.

وأعلن الجيش الأميركي اعتقال 50 مشتبها به في عمليات متفرقة مشتركة بين القوات متعددة الجنسيات وقوات الأمن العراقية في كركوك والضلوعية وبابل وبغداد. كما اعتقلت القوات الأميركية عضو هيئة علماء المسلمين أحمد الجبوري الأستاذ بالجامعة الإسلامية وإمام مسجد الخشاب شمال غربي بغداد.

وإزاء استمرار التصعيد في أعمال العنف قررت وزارة الدفاع الجورجية تأجيل إرسال جنود إضافيين إلى العراق إلى الشهر المقبل، متذرعة بأن التأجيل يعود لأسباب فنية. وينتشر حوالي 300 جندي جورجي في العراق يعملون تحت إمرة قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة. ومن المتوقع أن ترسل جورجيا كتيبة إضافية قوامها 550 جنديا.

ملف الانتخابات

أشرف قاضي (يسار) مع مسؤولي اللجنة الانتخابية بالعراق (الفرنسية-أرشيف)
وفي تطور جديد أصدر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قرارا عين بموجبه ممثله الخاص في جنوب لبنان ستيفان دي ميستورا نائبا لممثل المنظمة الدولية في العراق.

وسيعمل ميستورا السويدي الجنسية مساعدا لممثل الأمم المتحدة في العراق الباكستاني أشرف قاضي. ويتولى قاضي مساعدة الحكومة العراقية المؤقتة على تنظيم شؤون الانتخابات. وعمل ميستورا لبضعة أشهر من عام 1997 في العراق كمنسق للشؤون الإنسانية هناك, كما عمل في اللجنة الإنسانية الخاصة بالعراق في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وفي سياق الاستعدادات لإقامة الانتخابات في العراق رجح فريد أيار من اللجنة المستقلة للانتخابات مشاركة نصف الناخبين العراقيين في الانتخابات المقررة في الثلاثين من يناير/كانون الثاني الجاري. وأوضح أيار أن من المتوقع مشاركة سبعة إلى ثمانية ملايين في التصويت.

واعتبر المسؤول الانتخابي أن هذا الرقم يعد جيدا بالنسبة لظروف العراق. وتعتبر نسبة المشاركة في الانتخابات القادمة أساسية في إضفاء المشروعية على تلك الانتخابات في نظر المحللين.

في هذه الأثناء أكد الرئيس العراقي المؤقت غازي الياور أن الانتخابات ستعقد في موعدها ووعد بأنها ستكون حرة ونزيهة. ويزور الياور باريس بدعوة من الرئيس الفرنسي جاك شيراك.

وفي واشنطن أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن خشيته أن تزداد قوة المقاومة العراقية بعد الانتخابات. واعتبر باول في مقابلة تلفزيونية أن "المقاومة لن تختفي بسبب الانتخابات" بل قد تكون أقوى.



المصدر : وكالات