تصاعد عمليات التفجير قبل أقل من ثلاثة أسابيع على الانتخابات (الفرنسية)
 
قررت الحكومة العراقية المؤقتة تخصيص 2.2 مليار دولار من ميزانية الدولة البالغة نحو 20 مليار دولار لشؤون الدفاع في إطار خطة تقضي بزيادة عدد قوات الأمن العراقية لمواجهة الوضع الأمني المتردي في البلاد.
 
واعتبر رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي في مؤتمر صحفي في بغداد أن العراقيين هم الأقدر على مواجهة من سماهم بالإرهابيين.
 
وأشار علاوي إلى أن حكومته وضعت خطة أمنية مفصلة لضمان سير عملية الانتخابات المقررة في 30 يناير/ كانون الثاني بالتعاون مع وزارات الدفاع والداخلية والمحافظات سيتم الإعلان عنها في وقتها.
 
ترد أمني
وتأتي تصريحات علاوي فيما شهد العراق يوما داميا جديدا خلف أكثر من 20 قتيلا عراقيا معظمهم من عناصر الشرطة. فقد قتل ثمانية أشخاص وخطف ثلاثة آخرون في هجوم شنه مسلحون على حافلة صغيرة جنوب بغداد.
 
ويقول عابرون بتلك المنطقة -التي تعتبر واحدة من أخطر المناطق بالعراق- إن مسلحين عادة ما يوقفون السيارات بحثا عمن يعتبرونهم متواطئين مع الحكومة المؤقتة والقوات المتعددة الجنسيات التي تقودها واشنطن.
 
جيل عراقي من المصابين بسبب استمرار الهجمات (رويترز)
ولا يعرف ما إذا كان هذا الهجوم هو نفسه الذي أعلنت عنه الشرطة العراقية في وقت سابق وقتل فيه سبعة مدنيين عراقيين وجرح شخص واحد، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للقوات الأميركية باليوسفية جنوب العاصمة العراقية صباح اليوم. وأشارت المصادر حينها إلى إن القتلى والجرحى كانوا يستقلون حافلة للركاب تصادف مرورها بالمكان.
 
وجاءت هذه التطورات بعد مقتل سبعة من قوات الشرطة العراقية وجرح ثمانية آخرين بانفجار سيارة مفخخة استهدفت مقر قيادة الشرطة وسط تكريت شمال بغداد. وتبنى الهجوم تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي في بيان نشر على الإنترنت.
 
وفي سامراء قتل أربعة جنود من الجيش العراقي وجرح اثنان آخران في كمين نصبه مسلحون مجهولون ظهر اليوم لدوريتهم في منطقة الجبيرية جنوبي المدينة. وسبق ذلك مقتل اثنين من عناصر الحرس الوطني في كمين آخر بمنطقة الشهداء شرقي المدينة.
 
وفي منطقة خان ضاري غرب بغداد قتل أربعة عراقيين وجرح 15 آخرون بينهم نساء وأطفال بنيران القوات الأميركية في حوادث متفرقة في المنطقة. كما قتلت فتاة عراقية برصاص جنود أميركيين أثناء حملة تفتيش شرق مدينة بعقوبة التي أعلن محافظها عبد الله الجبوري استقالته من منصبه.
 
وانفجرت سيارة مفخخة بعد اصطدامها بدورية  أميركية قرب الرمادي، وعلمت الجزيرة أن عددا من الجنود الأميركيين أصيبوا في الهجوم الذي أسفر عن تدمير عربة مدرعة كانت تقل الجنود.
 
إجراء الانتخابات
إصرار على الانتخابات رغم تدهور الوضع الأمني (الفرنسية)
وفيما حذر قادة عسكريون أميركيون من تصاعد الهجمات في العراق مع اقتراب موعد الانتخابات دعت الدول التي شاركت في مؤتمر شرم الشيخ حول العراق في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إلى الالتزام بموعد الانتخابات العراقية نهاية الشهر الجاري.
 
جاء ذلك عقب اجتماع تشاوري عقد اليوم في القاهرة للدول والمنظمات الدولية والإقليمية التي شاركت في مؤتمر شرم الشيخ بحضور وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري.
 
واستعرض الاجتماع الخطوات التي قامت بها الحكومة العراقية المؤقتة في العملية السياسية لتحقيق الاستقرار في العراق. كما


ناقش الأوضاع الحالية في العراق والتحضير للانتخابات العامة.

المصدر : الجزيرة + وكالات