جمال أكد أن قرار الترشيح للرئاسة يعود للرئيس مبارك نفسه (الفرنسية-أرشيف)
نفى جمال مبارك نجل الرئيس المصري أن يكون فوز والده بالرئاسة أمرا مفروغا منه، وقال إن إجراءات الترشيح لم تبدأ بعد.

وأوضح جمال الذي يترأس لجنة السياسات ذات النفوذ القوي في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر أن هناك إجراءات وتوقيتات معينة يحددها الدستور والقانون لبدء الترشيح للرئاسة، مشيرا إلى أن قرار الترشيح من عدمه وبدء الحملة الانتخابية يعودان للرئيس مبارك نفسه.

وكان وزير شؤون مجلس الشعب والأمين العام المساعد للحزب الحاكم كمال الشاذلي قال أمس إن الحزب سيرشح مبارك لفترة رئاسة جديدة في مايو/أيار القادم وسيطرح الترشيح في استفتاء عام في سبتمبر/أيلول ويلي ذلك إقرار الترشيح من مجلس الشعب ثم يعقد الاستفتاء العام الذي يقترع فيه الناخبون على المرشح بنعم أو لا.

وكان النائب السابق محمد فريد حسنين والكاتبة المعروفة نوال السعداوي والناشط في حقوق الإنسان سعد الدين إبراهيم قالوا إنهم سيسعون لترشيح أنفسهم للمنصب في تحد رمزي لمبارك بهدف تعزيز الدعوة لتعديل الدستور بحيث يسمح بتنافس أكثر من مرشح على منصب الرئيس بدلا من نظام الاستفتاء الحالي. وقد تظاهر مئات المصريين الشهر الماضي في القاهرة ضد ترشيح مبارك لفترة جديدة وضد محاولة ترشيح نجله جمال لخلافته في المنصب.

ووفقا للدستور المصري ينبغي أن يحوز المرشح للمنصب على أغلبية ثلثي أعضاء مجلس الشعب على الأقل ثم يطرح المرشح على الناخبين للاستفتاء عليه.

تجدر الإشارة إلى أن مبارك قد انتخب لأربع فترات رئاسية مدة كل منها ست سنوات، وهو الرئيس الثالث لمصر الذي يتولى المنصب بالاستفتاء العام منذ ثورة يوليو/تموز 1952، وسبقه إلى رئاسة مصر في استفتاءات عامة جمال عبد الناصر وأنور السادات.

المصدر : وكالات