منظر الجندي الأميركي المدجج بالسلاح يرعب أطفال العراق (الفرنسية)

قتل ثلاثة جنود أميركيين و10 عراقيين في هجمات استهدفت دوريات عسكرية ومركزا للشرطة وشخصية أمنية.

وأعلن الجيش الأميركي في بيان له مقتل جنديين إثر انفجار عبوة ناسفة في دبابتهما من طراز إبرامز جنوبي غربي بغداد.

ويأتي مقتل الجنديين بعد وقت قليل من الإعلان عن مقتل جندي ثالث من قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) في محافظة الأنبار غربي العراق.

وإزاء تصاعد التوتر في العراق أمر الرئيس الأوكراني المنتهية ولايته ليونيد كوتشما بوضع خطة لسحب القوات الأوكرانية من العراق في النصف الأول من العام 2005, والذي جاء بعد مقتل ثمانية جنود أوكرانيين وآخر كزخي في انفجار قرب قاعدة الصويرة جنوبي بغداد.

جنود أميركيون ينقلون جنودا عراقيين قتلوا في كمين قرب الموصل (الفرنسية)
وفي مدينة الموصل شمال العراق قتل ثلاثة جنود عراقيين في انفجار عبوة ناسفة في عربتهم التي تقلهم والتي كانت رفقة ست عربات مصفحة أميركية.

وقتل جنديان عراقيان وأصيب جنديان أميركيان بجروح عندما هاجم مسلحون مجهولون دورية مشتركة للقوات الأميركية والعراقية في مدينة سامراء شمال بغداد.

وفي هجوم بسيارة مفخخة على مركز شرطة المدائن جنوبي بغداد قتل ثلاثة شرطة عراقيين وأصيب 17 آخرون بجروح.

وفي تطور آخر تبنت جماعة أبو مصعب الزرقاوي مقتل نائب قائد شرطة بغداد العميد عامر نايف وابنه خارج منزلهما جنوب بغداد، وذلك في بيان لها نشر على موقع إلكتروني.

وأعلنت الحكومة العراقية المؤقتة أنها اعتقلت في اليومين الماضيين 150 شخصا يشتبه في تورطهم في عمليات مسلحة بمناطق متفرقة من البلاد بينهم سعودي. وذكر بيان الحكومة أن أجهزتها الأمنية اعتقلت محمد الجنابي الذي وصفه بأنه "قائد الإرهابيين في منطقة ألبوعيثة" جنوب بغداد.

وفي شأن ذي صلة وجه أنور البني الناشط في مجال حقوق الإنسان بسوريا نداء إلى لجنتي الهلال الأحمر والصليب الأحمر الدوليتين والمنظمات الإنسانية لإنهاء اعتقال القوات الأميركية أكثر من 300 سائق بينهم 280 سوريا والباقون من لبنان وبلغاريا, قائلا إن المعتقلين يتعرضون للبرد والصقيع في مناخ صحراوي صعب.

شرطة عراقيون يبكون
مقتل زملائهم في بغداد (رويترز)
ملف الرهائن
وفي ملف الرهائن قال رئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران إن باريس تحشد كل إمكاناتها للعثور على فلورانس أوبينا الصحفية المفقودة من صحيفة ليبراسيون منذ الأربعاء الماضي في العراق.

وقال السفير الفرنسي في بغداد برنار باجوليه عقب اجتماعه بالأمين العام لهيئة علماء المسلمين الشيخ حارث الضاري إن الهيئة وعدتهم ببذل كل ما باستطاعتها لإطلاق سراح الصحفية كما فعلت في السابق مع الصحفيين الفرنسيين جورج مالبرونو وكريستيان شينو, بعد أن تتأكد من مكان وجودها.

وفي كركوك قالت الشرطة العراقية إن مسلحين مجهولين اختطفوا العراقي التركماني نظام الدين نور الدين الطونجي صاحب فندق قصر كركوك أكبر فنادق المدينة الواقعة شمال بغداد. كما اختطف المسلحون مسؤول منظمة حقوق الإنسان في ناحية الرياض محمد أمين خضر. وقالت الشرطة إن هذين الشخصين يعتبران من أبرز وجهاء كركوك.

الأمن هاجس الحكومة العراقية مع اقتراب موعد الانتخابات (الفرنسية)
ملف الانتخابات
دبلوماسيا قالت السفارة الأميركية في بغداد إنها رفضت طلب هيئة علماء المسلمين وضع جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية من العراق مقابل التراجع عن دعوتها إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية في العراق.

وكانت الهيئة دعت إلى مقاطعة الانتخابات المقرر إجراؤها نهاية هذا الشهر عقب مهاجمة القوات الاميركية مدينة الفلوجة غرب بغداد في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وفي نفس الشهر وقعت الهيئة مع 70 تجمعا سياسيا وجمعية دينية ومدنية بيانا أعلنت فيه قرارا نهائيا بمقاطعة الانتخابات.

ومع اقتراب موعد عملية الاقتراع أعلن وزير الدفاع البريطاني جيف هون إرسال 400 جندي بريطاني إضافي إلى العراق للمساعدة في تعزيز الأمن إبان الانتخابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات