مقتل 14 عراقيا في غارة أميركية قرب الموصل
آخر تحديث: 2005/1/10 الساعة 10:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/10 الساعة 10:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/30 هـ

مقتل 14 عراقيا في غارة أميركية قرب الموصل

أنقاض المنزل الذي تعرض للقصف الأميركي (رويترز)


شنت طائرة حربية أميركية غارة على أحد المنازل شمالي العراق مما أسفر عن مقتل 14 مدنيا من أفراد عائلة واحدة بينهم نساء وأطفال. وتأتي الغارة قبل أيام من موعد الانتخابات المزمعة في الـ30 من الشهر الجاري.

وأوضح عنصر في الحرس الوطني وشهود عيان نجوا من القصف أن العربات العسكرية الأميركية حاصرت جزءا من القرية قبل أن تغير على القرية.

وقال متحدث باسم الجيش الأميركي في بغداد إنه بدأ التحقيق في القصف الذي وقع في قرية العيثة جنوب شرق الموصل دون أن يؤكد أن الجيش الأميركي كان وراء القصف.

استمرار مسلسل السيارات المفخخة (الفرنسية)

وفي سامراء أعلنت الشرطة العراقية أنها عثرت صباح اليوم على جثث تعود لثلاثة مقاولين عراقيين غرب المدينة. وقال مصدر في الشرطة إن كلا من المقاولين قتل برصاصة في الرأس.
 
وفجر مسلحون سيارة مفخخة استهدفت مبنى الانتخابات المركزي في الموصل شمالي العراق والتي تشهد هدوءا حذرا مع توقعات بتكرار سيناريو العمليات العسكرية الأميركية في المدينة على غرار ما حدث في الفلوجة.

وأعلن الجيش الأميركي في بيان صدر اليوم أن القوات متعددة الجنسيات اعتقلت في المدينة ذاتها زعيما بارزا في تنظيم الجهاد في بلاد الرافدين الذي يتزعمه الأردني أبو مصعب الزرقاوي.

ومع استمرار العمليات العسكرية للجيش الأميركي في محافظة الأنبار قتل جندي أميركي من المارينز الجمعة في حادث وصفه الجيش بأنه غير قتالي.

وقد علمت الجزيرة أن السفير الأميركي في العراق جون نيغروبونتي التقى الأمين العام لهيئة علماء المسلمين د.حارث الضاري وبعض أعضاء الهيئة. وطلب نيغروبونتي من الهيئة المشاركة في الانتخابات في موعدها، أما الضاري فطلب إعلان جدول للانسحاب الأميركي من العراق.

تشكيل الجيش

كما جرت في مدينة تكريت مراسم إعلان تشكيل الجيش العراقي الجديد وضم قوات الحرس الوطني العراقي إلى صفوف الجيش في أحد القصور الرئاسية.

علاوي يعتزم اللجوء إلى القنوات الدبلوماسية لحل الأزمة مع دول الجوار (الفرنسية)

وفي تطور آخر خطف مسلحون ثلاثة مسؤولين بالقرب من العاصمة بغداد أثناء عودتهم من مدينة النجف عقب محادثات مع مسؤولين بشأن الانتخابات العراقية المقررة الشهر الجاري.



وحول قضية أمن الحدود أكد رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي أنه سيستخدم كل الوسائل الممكنة لحماية العراق من المسلحين القادمين من دول الجوار, لكنه شدد على ضرورة تسوية هذه المسألة عبر القنوات الدبلوماسية.

وتأتي تصريحات علاوي ردا على ما يبدو على تجديد وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان اتهاماته لكل من إيران وسوريا بدعم المسلحين في العراق بالمال والسلاح, وتوعده بنقل المعركة إلى داخل أراضي الدولتين.

وفي إطار منفصل أعلنت المفوضية العليا للانتخابات السبت أن أكثر من خمسة آلاف مركز اقتراع ستتوزع في جميع أنحاء العراق باستثناء محافظة الأنبار.

من جانبه شدد زعيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم على ضرورة مشاركة السنة في الحكومة المقبلة مهما كانت نتيجة هذا الاستحقاق السياسي، كما أكد ضرورة مشاركتهم في كتابة الدستور الدائم للبلاد.  
المصدر : الجزيرة + وكالات