بدأت محكمة تعز محاكمة تسعة من ضباط وعناصر شرطة المباحث الجنائية بتهمة تعذيب مواطن, بعد ضغوط مارستها منظمات أهلية وحقوقية يمنية.

وقال المصدر إن اثنين فقط من المتهمين حضرا جلسة المحاكمة الأولى التي جرت الأحد في حين اعتبر التسعة الآخرون فارين من وجه العدالة.

ويشمل قرار الاتهام بحق العناصر التسعة "سوء معاملة وتعذيب الشاب سامي ياسين الشرجبي أثناء احتجازه في إدارة المباحث الجنائية قبل عامين لإجباره على الاعتراف بقتل وكيل نيابة الأموال العامة في تعز إبراهيم مهيوب سيف".

ومارس عدد من المنظمات الأهلية التي تعنى بحقوق الإنسان ضغوطا من أجل تقديم عناصر المباحث الجنائية للمحاكمة بتهمة التعذيب. واعتبر مسؤول رفيع في وزارة حقوق الإنسان المحاكمة خطوة إيجابية لتفعيل سلطة القانون وترسيخ مبادئ احترام حقوق الإنسان.

المصدر : الفرنسية