مقتل جندي أميركي وإصابة اثنين جنوبي بغداد
آخر تحديث: 2004/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/20 هـ

مقتل جندي أميركي وإصابة اثنين جنوبي بغداد

عراقيون يتجمعون حول سيارة دمرتها قنبلة على جانب الطريق(رويترز)

قتل جندي أميركي وأصيب اثنين آخرين بجروح عند تعرض قافلتهم لانفجار قنبلة جنوبي بغداد العاصمة العراقية بغداد مساء الاثنين.

وفي الموصل شمال بغداد ذكرت مصادر الشرطة والمستشفيات أن 17 مدنيا أصيبوا بجروح في الاشتباكات التي وقعت غرب المدينة بين قوات الاحتلال الأميركي ومسلحين فيما جرح أربعة أشخاص- يعملون في أمن المنشآت النفطية- في انفجار عبوة ناسفة.

كما ذكرت الشرطة العراقية أن مجهولين اغتالوا مختارا عربيا من مسؤولي حزب البعث الحاكم سابقا, بالرصاص في كركوك شمال العراق كما عثر أيضا على جثتي شقيقين عربيين مقتولين بالرصاص في المدينة نفسها.

الدخان يتصاعد قرب مسجد الكوفة نتيجة انفجار قيل إنه بمخزن للأسلحة(رويترز)

وفي بعقوبة وقعت مواجهات بين قوات الاحتلال ومسلحين مجهولين عند نقطة تفتيش أميركية في منطقة بهرز صباح الاثنين. ولم يعرف حجم الخسائر.

وفي مدينة الكوفة ذكر شهود عيان ومصادر طبية عراقية أن الانفجار الذي وقع بمسجد الكوفة أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة 12 آخرين بجروح، لكنها أوضحت أن الأنباء عن هوية الضحايا ما تزال متضاربة.

وعلى صعيد الاغتيالات قتل مجهولون في بغداد صباح الاثنين شاهر فيصل شاهر أحد المسؤولين البارزين في لواء بدر التابع للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية بقيادة عبد العزيز الحكيم.

حل الميليشيات

عناصر من ميليشيا لواء بدر في النجف(الفرنسية-أرشيف)
وفي تطور سابق قال رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي إنه تم التوصل إلى اتفاق بشأن حل المليشيات المسلحة وضم أغلبية عناصرها إلى القوات العراقية أو الهيئات المدنية.

وقال علاوي إن الاتفاق يشمل جميع الذين حملوا السلاح وينتمون لتسعة أحزاب سياسية رئيسية تشارك غالبيتها في الحكومة الجديدة .

وذكر رئيس الحكومة العراقية أنه "حسب الخطة المتفق عليها فإن 90% من هذه القوات البالغ عددها 100 ألف عنصر ستدمج إما في الهيئات المدنية أو أحد أجهزة الدولة الأمنية مثل القوات العراقية المسلحة أو جهاز الشرطة أو أجهزة الأمن الداخلية للحكومة الكردية. وأضاف أن الاتفاق يعتبر جميع القوات المسلحة التي لا تخضع لسيطرة الدولة غير قانونية.

ولا تشمل اللائحة جيش المهدي، كما لا يشير الاتفاق إلى وضع المقاتلين في مدينة الفلوجة.

جيش المهدي

مسلحون من جيش المهدي(الفرنسية-أرشيف)
وفي هذه الأثناء أعلن أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أنهم لن ينسحبوا من ضريح الإمام علي في النجف, قبل تشكيل حكومة منتخبة ديموقراطيا.

وأكد الشيخ أحمد شيباني الذي يعد أبرز المتحدثين باسم الصدر أن جيش المهدي سينسحب بالكامل إذا ما نفذ الأميركيون وعودهم وأتاحوا تشكيل حكومة ديموقراطية وتم الحصول على وعود حقيقية وترتيبات حقيقية "وعندها يمكن للمشكلة أن تحل".

وكان الجنرال غالب الجزائري قائد شرطة النجف أمهل أنصار الصدر حتى منتصف ليل الاثنين الثلاثاء للانسحاب من موقعهم قرب ضريح الإمام علي. ويتمركز المقاتلون في منازل مهجورة بالقرب من الضريح وأقاموا حواجز لتفتيش الزائرين.

وقال الشيخ شيباني بهذا الخصوص " لقد اتفقنا مع البيت الشيعي على إخفاء أسلحتنا. ومسألة انسحابنا تتطلب دراسة معمقة". وأضاف أن "الأمر المهم هو أن جيش المهدي موجود قرب الأضرحة وهذا أمر مطابق للاتفاق".

المصدر : الجزيرة + وكالات