فرنسا تتعهد بالموافقة على القرار الأممي بشأن العراق
آخر تحديث: 2004/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/20 هـ

فرنسا تتعهد بالموافقة على القرار الأممي بشأن العراق

الموافقة الفرنسية تعزز المزيد من القبول لمشروع القرار (الفرنسية)

قال وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه إن باريس ستصوت لصالح مشروع القرار الأميركي البريطاني بشأن سيادة العراق في مجلس الأمن بعد أن تمت تلبية الكثير من المطالب التي تقدمت بها باريس.

وتتعهد النسخة الجديدة -التي عدلت استجابة لطلب فرنسا- بأن تتعاون القوة المتعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة والحكومة العراقية حول المسائل الأمنية "بما في ذلك التدابير المتعلقة بالعمليات الهجومية الحساسة". لكن هذا التعديل لا يعطي السلطة العراقية حق النقض على هذه المسائل, كما اقترح الفرنسيون.

وتمهد موافقة فرنسا -التي تتمتع بحق النقض (الفيتو)- على مشروع القرار الطريق لانتزاع مزيد من الموافقات من الدول الأخرى الأعضاء في المجلس. فقد قال المندوب الألماني في مجلس الأمن الدولي غونتر بلويغر إن المشروع أضحى متجاوبا مع معظم النقاط التي أثارتها برلين بشأنه.

واعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في المكسيك التي يزورها حاليا أن المشروع الجديد للقرار "أدخلت عليه تعديلات كبيرة وهو يتحسن". وأضاف أن تبنيه يمكن أن تنجم عنه "نتيجة إيجابية".

وردا على سؤال لمراسل الجزيرة في مؤتمر صحفي بالعاصمة المكسيكية، شدد بوتين على ضرورة أن تعمل السلطة العراقية الجديدة لتوفير الظروف التي تساعد على مغادرة قوات الاحتلال في أسرع وقت ممكن.

توافق وشيك

زيباري متفائل بالموافقة الجماعية على المشروع (الفرنسية)
وفي السياق ذاته نقل عن وزير الخارجية الصيني لي زاوكسينغ قوله إن ثمة توافقا وشيكا في مجلس الأمن بشأن مشروع القرار وإنه "تزداد نقاط الاتفاق بين الأطراف الذين تتقارب مواقفهم".

وتوقع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن يصوت أعضاء مجلس الأمن بالإجماع على مشروع القرار المعروض عليهم بشأن العراق.

وقال في لقاء مع مراسل الجزيرة في نيويورك، إن جميع الأعضاء يعون أهمية عدم اللجوء إلى الفيتو وربما الامتناع عن التصويت أيضا على المشروع.

وقد بعث مكتب المرجع الشيعي آية الله العظمى علي السيستاني برسالة إلى الرئيس الحالي لمجلس الأمن الدولي، اعتبر فيها المحاولات الجارية لإدراج اسم قانون "إدارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية" ضمن القرار الجديد لمجلس الأمن بشأن العراق, أمرا مخالفا للقوانين ويرفضه معظم أبناء الشعب العراقي.

وحذر بيان السيستاني من أن محاولة إضفاء الشرعية على القانون تنذر بنتائج خطيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات