مصر تتفق مع إسرائيل لنشر جنود بمحاذاة القطاع
آخر تحديث: 2004/6/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/19 هـ

مصر تتفق مع إسرائيل لنشر جنود بمحاذاة القطاع

شالوم والباز بمؤتمرهما الصحفي في القاهرة اليوم (رويترز)

قال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم إن مصر وافقت على القيام بدور رئيسي لفرض الأمن والنظام في غزة خلال الانسحاب الإسرائيلي وبعده.

وأكد شالوم بعد محادثاته في القاهرة اليوم مع المستشار السياسي للرئيس المصري الدكتور أسامة الباز إن مصر وإسرائيل توصلتا إلى "صيغة" تسمح للقاهرة بنشر أكثر من 100 جندي مصري على الجانب المصري في رفح" على الحدود بين مصر وقطاع غزة "دون تعديل معاهدة السلام".

وتنص معاهدة السلام التي وقعت في 26 مارس/ آذار 1979 على تمركز عدد محدود من عناصر الشرطة. كما تفرض قيودا على عدد وطبيعة الأسلحة المنتشرة على الحدود.

وأعلن الجانبان كذلك اتفاقهما على تشكيل لجان عمل مشتركة لتحسين مستوى التعاون بين البلدين بما في ذلك المجال الأمني. وأشار وزير الخارجية الإسرائيلي في هذا الإطار إلى أن مصر سترسل قوات إضافية إلى الجانب المصري من رفح لتعزيز الأمن. ومن المقرر أن يلتقي شالوم الرئيس المصري حسني مبارك اليوم.

مصير حكومة شارون
جاء الموقف المصري الجديد في إطار الدور الذي يفترض أن تلعبه لإنجاح خطة شارون للانسحاب أحادي الجانب من قطاع غزة وبحكم الصلات التاريخية بين مصر وقطاع غزة.

أزمة حكومة شارون مستمرة رغم إقرار خطته (الفرنسية)
وكانت هذه الخطة حظيت بموافقة الحكومة الإسرائيلية أمس، ولكنها لم تنه أزمة الائتلاف الحكومي خاصة بعد إعلان الحزب القومي الديني الذي يوفر الأغلبية التي يتمتع بها شارون في الكنيست أنه يناقش خيار الانسحاب من الحكومة احتجاجا على الاقتراع.

وفي محاولة من حزب العمل لدعم قرار الانسحاب من غزة قرر سحب مذكرة بحجب الثقة عن الحكومة الإسرائيلية كان يفترض أن يناقشها البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) اليوم.

وقال مراسل الجزيرة في رام الله إنه في حال تخلي الحزب عن شارون فإن ائتلافه سيسيطر على 55 مقعدا فقط في البرلمان المكون من 120 عضوا، ما يفتح الباب أمام احتمال تشكيل حكومة وحدة وطنية مع حزب المعارضة الرئيسي حزب العمل الذي يسيطر على 19 مقعدا أو إجراء انتخابات جديدة مبكرة.

تشكيك فلسطيني
وفي ما رحب البيت الأبيض بتبني الحكومة الإسرائيلية ما أسماه مبدأ الانسحاب المبرمج من قطاع غزة، فقد أعربت السلطة الفلسطينية عن عدم ثقتها بنية إسرائيل تأجيل أي انسحاب مزمع من قطاع غزة إلى ربيع العام المقبل.

وقال وزير شؤون المفاوضات في الحكومة الفلسطينية صائب عريقات "لا أدري لماذا تؤجل الخطة الإسرائيلية الانسحاب إلى مارس/ آذار العام القادم".

وقال عريقات "تعلمنا من تجربتنا مع إسرائيل أن نحكم على الأفعال وليس الأقوال وما بيننا وبينهم هو استحقاقات خريطة الطريق".

وكانت حكومة شارون تبنت مبدأ انسحاب إسرائيلي تدريجي من قطاع غزة وأربع مستوطنات في الضفة الغربية لكنها أرجأت بدء تطبيق هذا القرار إلى مارس/ آذار المقبل.

غزة مستمرة في تشييع شهدائها (الفرنسية)
شهيدان
وعلى الصعيد الميداني أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت عمر عبد الجبار فرخ وهو شاب فلسطيني في الرابعة والعشرين من عمره مختل عقليا. وقد أطلق جنود الاحتلال النار عليه عندما اقترب من الجدار العازل الذي يمر على مقربة من قرية فرعون جنوب مدينة طولكرم حيث يقيم.

من جهة أخرى أفاد مصدر أمني فلسطيني بأن الشاب محمد نبهان البالغ من العمر 17 عاما استشهد هو الآخر في منطقة المقبرة في الحي النمساوي غرب خانيونس عندما أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي النار عليه.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: