الفيصل يربط عودة البعثة الدبلوماسية بعودة الأمن (رويترز-أرشيف)
قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل إن بلاده مستعدة لإعادة العلاقات مع العراق وإعادة بعثتها الدبلوماسية إلى بغداد في حال توافر "الضمانات الأمنية" اللازمة.

وأوضح الفيصل -خلال مؤتمر صحافي في جدة أمس الأحد- أن الرياض لم تقطع العلاقات مع بغداد، "نريد أن تكون لنا علاقات معه (العراق) لأن هناك مصالح مشتركة بيننا، وإذا استقر العراق الآن بعد اختيار حكومته فليس هناك ما يعوق عودة علاقاتنا الدبلوماسية".

وأضاف أن المسألة التي تحول دون عودة البعثة الدبلوماسية السعودية إلى هناك في هذا الوقت تتعلق بالحصول على ضمانات أمنية لأفراد هذه البعثة, "وإذا ما توافرت فإننا سنقوم بذلك". ورحب الفيصل بزيارة الرئيس العراقي الجديد غازي عجيل الياور السعودية "بلده الثاني إذا طلب ذلك".

كما أعرب عن الأمل في أن تحوز الحكومة العراقية ثقة الشعب العراقي وأن تستجيب لتطلعاته نحو تشكيل الحكومة الشرعية وإنهاء الاحتلال واستعادة السلطة الوطنية الكاملة والسيادة والاستقلال وتوفير الأمن والاستقرار.

وبخصوص إرسال قوات عربية إلى العراق قال وزير الخارجية السعودي إن العراق يجب أن يكون لديه ما وصفه بحكومة شرعية ومستقلة قبل أن تفكر الدول العربية في إرسال قوات. وأوضح "أن الطلب لا يمكن أن يأتي من حكومة منقوصة السيادة".

من جهة أخرى, طالب الفيصل الحكومة البريطانية بتسليم "من يسمونهم بالمعارضة في لندن", في إشارة إلى المعارضين سعد الفقيه ومحمد المسعري, "اللذين ثبت تورطهما في الإرهاب".

المصدر : وكالات