تمويه مصير الانسحاب يتيح تمرير خطة شارون
آخر تحديث: 2004/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/18 هـ

تمويه مصير الانسحاب يتيح تمرير خطة شارون

شارون ينصت لنائبه أولمرت قبيل التصويت على خطة الانسحاب (الفرنسية)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن إسرائيل تعتزم إنهاء انسحابها من قطاع غزة بحلول نهاية عام 2005.

وأضاف في خطاب عقب الموافقة أمس الأحد على خطة الانسحاب من غزة أن الحكومة الإسرائيلية وافقت على خطة الفصل "وأرسلت رسالة إلى الشعب الإسرائيلي وجيراننا الفلسطينيين والعالم أجمع بأن إسرائيل ترسم مستقبلها بيدها".

يأتي ذلك بعد أن وافقت الحكومة الإسرائيلية على خطة رئيسها المعدلة بشأن الانفصال الأحادي الجانب عن الفلسطينيين وحظيت بموافقة 14 وزيرا مقابل سبعة.

وجاءت الموافقة على الخطة بعد تسوية نصت على المصادقة على خطة الانفصال المعدلة مع توضيح أن ذلك لا يعني إخلاء المستوطنات.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن التسوية تقدمت بها وزيرة مقربة من شارون وافق على أثرها وزراء في الحكومة على تأييد الخطة. وأوضح أن مما ساعد على تمرير خطة شارون حقيقة أن المصادقة على الخطة المعدلة لا يعني إخلاء المستوطنات.

احتجاجات على خطة الانسحاب من غزة (رويترز)
وأضاف المراسل أن جوهر الخطة يتضمن نصا يشير إلى عدم دعوة شارون إلى بحث إخلاء مستوطنات قبل مارس/آذار 2005.

كما تنص التسوية على ضم الرسائل التي تبادلها شارون والرئيس الأميركي جورج بوش يوم 14 أبريل/نيسان الماضي إلى الاتفاق بصفتها "تذكيرا" وليس "ملحقا" يلزم الحكومة. وقد تعهد شارون رسميا في رسالته إلى بوش بإخلاء مستوطنات قطاع غزة.

وفي أول تعليق على خطة شارون للانسحاب من قطاع غزة أبدت السلطة استعدادها "لتحمل مسؤولياتها عن أي بقعة ينسحب منها الجيش الإسرائيلي".

وقال وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات إن السلطة ستكون دائما جاهزة لتحمل مسؤولياتها الأمنية والاقتصادية والصحية والتعليمية.

وأضاف عريقات أن شارون يفاوض أعضاء حزبه والإدارة الأميركية على مستقبل الشعب الفلسطيني، مشددا على أن استئناف عملية السلام "سيكون على أساس تنفيذ متبادل ودقيق لالتزامات خريطة الطريق".

إقالة
ويأتي التصويت على الخطة المعدلة بعدما أقال شارون وزيرين من اليمين الأشد تطرفا في كتلة الاتحاد الوطني، في خطوة تهدف إلى
تأمين أغلبية 11 صوتا للخطة مقابل 10 ضدها.

وفي تطور سابق للتصويت علم لدى رئاسة مجلس الوزراء أن نائب وزير التربية زفي هندل قدم استقالته احتجاجا على إقالة الوزيرين المعارضين لخطة الانسحاب. وقال هندل إن قرار شارون عمل "يليق بالدكتاتوريات"، واصفا خطة الانسحاب بأنها "مجنونة".

شارون أقال إيلون (يمين) وليبرمان (يسار) لتأمين أغلبية لخطته (رويترز)
وكان الشك يخيم على مصير الخطة لاسيما بشأن مواقف ثلاثة من كبار وزراء الليكود وهم وزراء المالية بنيامين نتنياهو والخارجية سيلفان شالوم والتعليم وليمور ليفنات المعارضون للخطة.

فقد حاول هؤلاء الوزراء حتى اللحظة الأخيرة التوصل إلى تسوية تتيح لهم التصويت على خطة أقل وضوحا من خطة رئيس الوزراء، وتنص خصوصا على انسحاب على أربع مراحل يبدأ خلال ستة أشهر وينتهي بحلول نهاية العام 2005.

ويرغب الوزراء الثلاثة أيضا في ضمان استمرار دفع الأموال العامة للمستوطنات التي يفترض أن تفكك.

إصابة جنديين
ميدانيا أكدت مصادر إسرائيلية إصابة جندي إسرائيلي في غوش قطيف وسط قطاع غزة نتيجة إطلاق مسلحين فلسطينيين النار على موقع عسكري الأحد.

وكانت سرايا القدس أعلنت في بيان لها قنص جنديين إسرائيليين شمال بيت حانون. وقال البيان إن سرية الشهيد محمود الخواجه هاجمت الجنديين أثناء قيامهما بأعمال الحراسة مما أدى إلى إصابتهما بطلقات نارية مباشرة في الرأس.

وفي مخيم قلنديا بمنطقة رام الله قالت مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان إن جيش الاحتلال الإسرائيلي قتل اليوم فلسطينيا مصابا بالشلل.

كما أفاد مراسل الجزيرة نت بأن اشتباكا مسلحا وقع في قطاع غزة مدة نصف ساعة بين قوات الاحتلال وعناصر من المقاومة الفلسطينية في بيت حانون السبت قصفت خلاله قوات الاحتلال أبراج الندى وعزبة بيت حانون.

وفي الضفة الغربية اشتبك متظاهرون فلسطينيون وإسرائيليون مع قوات الاحتلال عند الحاجز العسكري الرئيسي في منطقة بيت حنينا شمال القدس المحتلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات