الحكومة الإسرائيلية تستعد للتصويت على خطة شارون
آخر تحديث: 2004/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/18 هـ

الحكومة الإسرائيلية تستعد للتصويت على خطة شارون

شارون قد يستنجد بحزب العمل الذي يقوده شمعون بيريز (يمين)
في حال وقوع أزمة سياسية (الفرنسية)

تجري أطراف مشاركة في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي الذي يقوده رئيس الوزراء أرييل شارون اجتماعات ومشاورات لحسم موقفها من خطة الانسحاب الأحادي الجانب من قطاع غزة التي تطرح اليوم أمام مجلس الوزراء للتصويت عليها.

وينتظر أن يبدأ التصويت بعد الظهر مع دخول رسالتي الإقالة اللتين أرسلهما شارون إلى وزيرين من اليمين المتطرف هما أفيغدور ليبرمان (النقل) وبني إيلون (السياحة) من كتلة الاتحاد الوطني, حيز التنفيذ رسميا.

وقد أقدم شارون على تلك الخطوة لتأمين أغلبية 11 صوتا للخطة مقابل 10 ضدها، إلا أن بني إيلون لا يزال يتهرب من تسلم رسالة الإقالة حتى يتمكن من المشاركة في التصويت وإفشال الخطة التي تنص على الانسحاب من مستوطنات غزة الـ21 ومن أربع مستوطنات يهودية في شمال الضفة الغربية.

ويزمع الحزب القومي الديني (6 نواب) الذي سيحرم انسحابه من الائتلاف الحكومي شارون من الأغلبية التي يتمتع بها في البرلمان، عقد اجتماع لقيادته قبل التصويت الوزاري لمناقشة حل وسط أخير اقترحه وسيط من الحكومة.

الوزيران المقالان بني إيلون (يمين) وأفيغدور ليبرمان (رويترز)
وإذا تخلى الحزب القومي الديني عن شارون فإن ائتلافه سيسيطر على 55 مقعدا فقط في البرلمان المكون من 120 عضوا، مما يفتح المجال لحكومة وحدة محتملة مع حزب المعارضة الرئيسي حزب العمل الذي يسيطر على 19 مقعدا أو إجراء انتخابات جديدة مبكرة.

وفي تطور سابق للتصويت علم لدى رئاسة مجلس الوزراء أن نائب وزير التربية زفي هندل قدم اليوم استقالته احتجاجا على إقالة شارون وزيرين من اليمين يعارضان الانسحاب من قطاع غزة. وبرر هندل استقالته بأن قرار شارون عمل "يليق بالدكتاتوريات"، واصفا خطة الانسحاب من قطاع غزة بأنها "خطة مجنونة".

كما لا يزال الشك يخيم على مصير خطة الانسحاب لا سيما بشأن مواقف ثلاثة من كبار وزراء الليكود وهم وزراء المالية بنيامين نتنياهو والخارجية سيلفان شالوم والتعليم وليمور ليفنات المعارضين للخطة.

فقد حاول أولئك الوزراء الثلاثة حتى اللحظة الأخيرة التوصل إلى تسوية تتيح لهم التصويت على خطة أقل وضوحا من خطة رئيس الوزراء، وتنص خصوصا على انسحاب على أربع مراحل يبدأ خلال ستة أشهر وينتهي بحلول نهاية 2005.

ويرغب الوزراء الثلاثة أيضا في ضمان استمرار دفع الأموال العامة للمستوطنات التي يفترض أن تفكك.

إسرائيليون وفلسطينيون يتظاهرون بالضفة الغربية
ضد بناء الجدار العازل (الفرنسية)
تطورات ميدانية
ميدانيا أكدت مصادر إسرائيلية إصابة جندي إسرائيلي في غوش قطيف وسط قطاع غزة نتيجة إطلاق مسلحين فلسطينيين النار على موقع عسكري.

وكانت سرايا القدس أعلنت في بيان لها قنص جنديين إسرائيليين شمال بيت حانون. وقال البيان إن سرية الشهيد محمود الخواجه هاجمت الجنديين أثناء قيامهما بأعمال الحراسة مما أدى إلى إصابتهما بطلقات نارية مباشرة في الرأس.

وفي قطاع غزة أيضا أفاد مراسل الجزيرة نت بأن اشتباكا مسلحا لمدة نصف ساعة دار بين قوات الاحتلال وعناصر من المقاومة الفلسطينية في بيت حانون الليلة الماضية قصفت خلاله قوات الاحتلال أبراج الندى وعزبة بيت حانون.

وفي الضفة الغربية اشتبك متظاهرون فلسطينيون وإسرائيليون مع قوات الاحتلال الإسرائيلي عند الحاجز العسكري الرئيسي في منطقة بيت حنينا شمال القدس المحتلة.

وكان نحو ألف متظاهر تجمعوا بدعوة من حركة تعايش الإسرائيلية العربية في المكان احتجاجا على الجدار العازل الذي تعتزم سلطات الاحتلال تمريره من المنطقة لفصل الأحياء الشمالية للقدس، وتكريس عزلة المدينة المقدسة.

فلسطينيون في مقر فتح بغزة إثر تعرضه
لقصف إسرائيلي قبل أسابيع (الفرنسية)
انتخابات فتح
على صعيد آخر شرعت اليوم حركة فتح في قطاع غزة في تشكيل لجنة تحضيرية عليا لعقد انتخابات للمؤتمر السادس للحركة في مناطق السلطة الفلسطينية والذي ستنبثق عنه لجان تخصصية لصياغة رؤية سياسية جديدة للحركة في كافة المجالات.

وأوضح مراسل الجزيرة نت في غزة أن انتخابات هذه الدورة تهدف إلى استنهاض الحركة وتفعيل دور أطرها ومؤسساتها لإقرار سياسة الإصلاح داخل الحركة وتطبيق قوانين الرقابة والمساءلة والمحاسبة لتتحمل مسؤوليتها الوطنية والتاريخية في المرحلة السياسية القادمة.

وأعربت الحركة في بيان -وصلت الجزيرة نت نسخة منه- عن أملها بأن تكون هذه الخطوة الأولى لإشاعة أجواء الديمقراطية وبداية عهد جديد في المجتمع الفلسطيني لممارسة الانتخابات والديمقراطية على كافة المستويات.

المصدر : الجزيرة + وكالات