الجماعة السلفية للقتال تتبنى قتل 10 جنود جزائريين
آخر تحديث: 2004/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/18 هـ

الجماعة السلفية للقتال تتبنى قتل 10 جنود جزائريين

أعمال العنف تحصد المزيد من الضحايا في الجزائر (رويترز - أرشيف)
تبنت الجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر قتل عشرة جنود جزائريين وجرح 16 آخرين في منطقة القبائل شرقي الجزائر الأربعاء الماضي.

وقالت الجماعة -التي يشتبه في صلات لها مع تنظيم القاعدة- إن مقاتليها نصبوا كمينا لقافلة تابعة للجيش حيث هاجموها في وضح النهار على طريق سريع في منطقة القبائل.

وأكدت الجماعة في البيان الذي نشر على موقعها على شبكة الإنترنت أن جهادها ضد "السلطات العلمانية" لم ينته.

من ناحية ثانية قتل مفوض شرطة أمس السبت في عزازقة (140 كم شرقي الجزائر) في منطقة القبائل عندما كان في سيارة على طريق جبلي.

وقال شهود من سكان المنطقة إن السيارة تعرضت لإطلاق نار غزير من مجموعة تضم أربعة إلى ستة رجال عند منعطف قرب بلدة مكلة الواقعة على بعد نحو عشرين كلم غرب عزازقة. وأوضحوا أن المفوض المقيم في عزازقة كان متوجها إلى مكلة حيث يعمل.

وكان أكثر من 150 ألف شخص معظمهم مدنيون قتلوا في الجزائر منذ بدأ نشاط الجماعات الإسلامية المتشددة عام 1992 بعد إلغاء الجيش نتائج انتخابات تشريعية كان حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظور حاليا في طريقه للفوز بها.

وتتركز هجمات الجماعة السلفية للدعوة والقتال في منطقة القبائل التي تقطنها أغلبية من البربر، وزعمت الجماعة مسؤوليتها عن خطف 32 سائحا أوروبيا في العام الماضي .

وخفت أعمال العنف في البلاد خلال العامين الماضيين مقارنة بالسنوات السابقة لكن الهجمات لم تتوقف بشكل نهائي، وقتل نحو 250 شخصا منذ بدء العام الجاري وفقا لإحصاءات رسمية وتقارير صحف.

المصدر : وكالات