شارون يقيل وزيرين معارضين للانسحاب من غزة
آخر تحديث: 2004/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/16 هـ

شارون يقيل وزيرين معارضين للانسحاب من غزة

إسرائيليون يطالبون شارون بالتعجيل بمغادرة غزة (رويترز)

أقال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليوم وزيرين معارضين لخطة الانسحاب من قطاع غزة، وينتمي الوزيران لحزب الاتحاد القومي الديني المتطرف.

وأعلنت رئاسة الحكومة الإسرائيلية أن شارون قرر إقالة وزيري البنية التحتية أفغيدور ليبرمان والسياحة بني إيلون بعد أن أبلغ ليبرمان شارون أنه لا ينوي تلبية دعوته للاجتماع اليوم.

أرييل شارون
ويهدف شارون بذلك ضمان الحصول على أغلبية بسيطة لدى اقتراع الحكومة الإسرائيلية بعد غد الأحد على خطته للانسحاب من غزة بعد أن فشل في التوصل إلى حل وسط مع عدد من وزراء حكومته المعارضين للخطة.

وحاولت الوزيرة المسؤولة عن استيعاب المهاجرين تزيبي ليفني أمس الخميس التوصل إلى تسوية حول هذه الخطة تتيح التصويت عليها مع الحفاظ على وحدة الليكود والائتلاف الحكومي، لكن جهودها الرامية إلى إقناع المتشددين في الليكود بتأييد هذه التسوية, ومنهم وزير المالية بنيامين نتنياهو, لم تسفر عن نتيجة حتى مساء الخميس.

من جانبه أكد المبعوث الأوربي للسلام في الشرق الأوسط مارك أوتي -عقب محادثاته الخميس مع وزير الخارجية المصري أحمد ماهر في القاهرة- تأييد الاتحاد الأوروبي للمبادرة المصرية لإقرار الأمن في قطاع غزة إذا انسحب الإسرائيليون من القطاع معتبرا إياها فرصة يجب اغتنامها.

يذكر أن مصر -التي وافقت على خطة الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة- قالت إنها ستتقدم بمبادرة لضبط الأوضاع الأمنية في القطاع بعد الانسحاب الإسرائيلي منه.

ياسر عرفات
الأمن الفلسطيني
وعلى صعيد آخر يطالب 150 ضابطا وجنديا فلسطينيا يعملون في جهاز الأمن الوطني بالقضاء على ما أسموه "الفساد المالي والإداري" الموجود لدى بعض قادة الجهاز، ودعوا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى محاسبة هؤلاء "أمام لجنة عسكرية تتمتع بصلاحيات وإعادة ترتيب وتشكيل قوات الجهاز الأمني".

وقالوا في رسالتهم إن هيكلية جهاز الأمن الوطني الحالية لا تمكنه من القيام بمهماته، "إذ لم يعد هناك سوى ممالك شخصية لبعض القادة... الذين يوظفون مقدراته لمصالحهم".

وناشد الضباط عرفات تحسين رواتبهم ومخصصاتهم المالية، كما طالبوا بتسريح كبار الضباط ممن تجاوزت أعمارهم السن القانونية للتقاعد.

ويعتصم هؤلاء الضباط والجنود منذ أيام في أحد المواقع التابعة لجهاز الأمن الوطني على شاطئ بحر غزة، في سابقة لم تشهدها أجهزة الأمن الفلسطينية من قبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات