المسلحون فروا من حصار قوات الأمن السعودية في الخبر (رويترز )
شكك زعيم تنظيم القاعدة بالسعودية عبد العزيز المقرن في رواية الحكومة السعودية لتفاصيل وأحداث هجمات الخبر التي أوقعت 22 قتيلا على الأقل 19 منهم أجانب.

ونفى المقرن في بيان على موقع إسلامي على الإنترنت أن تكون الحكومة السعودية سمحت لمنفذي هجمات الخبر بالهرب من أجل إنقاذ أرواح الرهائن كما أنكر رواية قالت إن المهاجمين لم يستطيعوا الانسحاب إلا بالاحتماء بالرهائن.

واتهم المقرن الكومة السعودية بالكذب حين قالت إن المهاجمين الذين قتلا قرب مدينة الطائف هذا الأسبوع لهما صلة بعملية الخبر رغم أنه أشار إلي أنهما من "المجاهدين".

وأضاف قائلا "مع أن هذا الكذب كان في حد ذاته فشلا آخر لو كان صحيحا إذ كيف يتسنى لهم أن يخترقوا الطوق الأمني على المجمع ثم الأطواق الأمنية في المنطقة الشرقية ثم ينتقلوا من شرق البلاد إلى غربها وبمسافة تتعدى الألف وخمسمائة كيلومتر من دون أن تكتشفهم هذه الحكومة".

وقال مسؤولون سعوديون إن الرجلين قتلا في اشتباك مع قوات الشرطة في منطقة جبلية قرب مدينة الطائف السعودية على بعد 1100كلم من الخبر. وأعلنت السلطات السعودية فيما بعد أن القتيلين على صلة بهجمات الخبر.

وأشاد زعيم تنظيم القاعدة في السعودية بسلسلة الهجمات التي شنها مسلحون في المملكة على أهداف مختلفة في الآونة الماضية.

وقال البيان "كانت عملية سرية القدس في الخبر فتحا جديدا أكرم الله به المجاهدين وأوقع الحكومة السعودية في مأزق كبيرة.. فمنها ارتفاع أسعار النفط مجددا إلى أعلى رقم في تاريخ النفط فتجاوز 42 دولارا وهذا يؤرق الحكومة... التي هي ملتزمة بضمان رفاهية أميركا واستمرار تدفق النفط لها بأرخص الأسعار".

ودعا المقرن إلى دعم حملة تنظيمه ضد الأسرة السعودية المالكة.

المصدر : رويترز