مقتل 24 شرطيا عراقيا باشتباكات في بعقوبة والرمادي
آخر تحديث: 2004/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/7 هـ

مقتل 24 شرطيا عراقيا باشتباكات في بعقوبة والرمادي

اشتباكات عنيفة في مناطق متفرقة من العراق (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في مدينة بعقوبة بأن 19 شرطيا قتلوا وأصيب ستة آخرون بجروح في هجمات متعددة اندلعت في أرجاء مختلفة من المدينة الواقعة إلى شمال شرق بغداد.

واندلعت هذه الاشتباكات بين قوات الشرطة العراقية وقوات الاحتلال الأميركية من جهة ومجموعات مسلحة من جهة أخرى.

ونقل المراسل عن شهود عيان أن المواجهات أدت إلى إحراق آليتين عسكريتين أميركيتين وانسحاب القوات الأميركية من داخل المدينة، دون معرفة عدد الخسائر في صفوف جنودها. واستولت المجموعات المسلحة على مركز الشرطة في حي المفرق وتمركزت فوق البنايات المرتفعة في المدينة.

وقال مراسلنا إن الطائرات الأميركية تقصف حاليا أهدافا في بعقوبة التي انتشرت فيها مجموعات مسلحة رافعة أعلاما سوداء بعد أن خلت من القوات الأميركية والشرطة العراقية.

كما وقعت هجمات مماثلة استهدفت مخافر للشرطة العراقية في مدينة الرمادي التي تبعد نحو مائة كيلومتر إلى الغرب من بغداد، مما تسبب في مقتل وإصابة العديد ممن كانوا في تلك الأماكن.

القصف الأميركي للفلوجة (رويترز-أرشيف)
ونقل المراسل عن مصادر في الشرطة العراقية قولها إن خمسة من عناصر الشرطة ومدنيين قتلوا وأصيب 14 آخرون بجروح في أرجاء مختلفة من المدينة، مشيرا إلى أن المهاجمين استخدموا في تلك الهجمات القذائف الصاروخية في الرمادي.

وقال إن المسلحين هاجموا مركز شرطة القطانة في وسط المدينة بعبوات ناسفة مما أدى إلى تدمير أجزاء من المبنى، كما انفجرت سيارة مفخخة قرب الحي الصناعي في المدينة استهدفت قافلة أميركية إلا أن الانفجار لم يسفر عن إصابات أو أضرار.

وفي مدينة الفلوجة تجددت الاشتباكات بين قوات الاحتلال الأميركي والمسلحين العراقيين، وأفاد مراسل الجزيرة هناك بأن اشتباكات عنيفة تدور حاليا عند المدخل الشرقي للمدينة بين تلك القوات ومسلحين.

وكانت قوات الاحتلال الأميركية قد أغارت على مرآب للسيارات في الفلوجة أمس، وادعى نائب مدير العمليات العسكرية في العراق مارك كيميت أن نحو 20 ممن قال إنهم مقاتلون أجانب قتلوا في الغارة.

ونقلت وكالات الأنباء عن مواطنين في الفلوجة قولهم إن أربعة عراقيين فقط قتلوا في الغارة.

وأوضح مسؤول عسكري أميركي أن الهجوم الذي شنته قوات الاحتلال الليلة الماضية استهدف من تزعم أنهم موالون لأبو مصعب الزرقاوي، أسفر أيضا عن مقتل ما لا يقل عن أجنبيين قال إنهما كانا محتجزين رهينتين.

وتحت الادعاءات نفسها قصف الاحتلال الأميركي قبل أيام موقعا بالفلوجة مما أسفر عن مقتل أكثر من 20 شخصا بينهم أطفال ونساء.

تهديدات

إياد علاوي
ويأتي هذا التصعيد في ما تعهد رئيس الحكومة العراقية المؤقت إياد علاوي بملاحقة أبو مصعب الزرقاوي المتهم بعلاقته بتنظيم القاعدة. وشدد علاوي على أن التهديدات التي أطلقها الزرقاوي بمحاولة اغتياله لن تخيفه ولن تثنيه عن مواصلة عمله.

يأتي ذلك بعد أن هدد الزرقاوي باغتيال علاوي في تسجيل صوتي نسبه إليه أحد المواقع الإسلامية أمس وتناقلته وكالات الأنباء.

وفي السياق ذاته طلب علاوي من حلف شمال الأطلسي المساعدة في تدريب قوات الأمن العراقية وتقديم مساعدة فنية للحكومة العراقية المؤقتة.

المصدر : الجزيرة + وكالات