انفجار استهدف مركزا للشرطة في الموصل (رويترز)

عامر الكبيسي-بغداد

شهدت الأيام القلية الماضية انتشارا واسعا للشرطة العراقية في شوارع بغداد وضواحيها كجزء من خطة نقل السيادة واستتباب الملف الأمني.

ويحاول رجال الشرطة العراقية بسط سيطرتهم على مداخل ومخارج المدن والشوارع الرئيسية، بيد أن الأسبوع الماضي كان الأسبوع الأعنف الذي يستهدف فيه رجال الشرطة حيث انتهى مسرح الأحداث الخميس إلى سقوط العشرات منهم، إضافة إلى عناصر من قوى الدفاع المدني سواء في بغداد أو مدن الرمادي وبعقوبة والموصل التي تشهد باستمرار استهدافا للشرطة.

وجاءت الهجمات لتقطع على الحكومة بهجتها بتسليم السيادة حيث أكد رئيس الحكومة إياد علاوي في المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد الحادث على استخدام حكومته كافة الوسائل الكفيلة بقمع من وصفهم بالإرهابيين الذين اعتبرهم مهاجمين قادمين من خارج العراق مضيفا أن الفترة الأخيرة شهدت دخول كثير منهم.

وأكد علاوي أن حكومته استطاعت الإمساك بخيوط التنظيم الذي يشكله هؤلاء، وأنها ستعمل على قطعها.

ومع هذا التصعيد تقع الشرطة العراقية بين الهجمات التي تستهدفها ودعاوى اقترابها من قوات الاحتلال لتجد نفسها مضطرة إلى الحذر الكبير في العمل مع توقع أن تستهدف في أي لحظة وحتى ممن يرتدون زيها ويحملون شعارها، حيث نفذت العديد من الهجمات على الشرطة بعناصر ترتدي ذات الملابس الدالة على رجال الشرطة.

وتعرض الخميس ما يقرب من ثمانية مراكز للشرطة في عموم المحافظات العراقية إلى هجمات متزامنة وبطرق متقاربة. وتأتي أحداث اليوم لتعيد إلى الأذهان حادث الأول من رمضان السنة الماضية والذي استهدف فيه أكثر من خمسة مقار للشرطة العراقية في بغداد.

ويقول المحلل السياسي لقاء مكي إن الطريقة التي نفذت بها الهجمات تدل على أن وراءها جهة واحدة تنسق بين المجاميع الفاعلة في أعمال العنف، ويضيف مكي أنه من المحتمل أن يكون التصعيد ناتجا عن التصريحات التي نادى بها إياد علاوي من خلال القول بإمكانية فرض الأحكام العرفية.

ويشدد مكي على أن الحلول العسكرية لا مجال لها لحل القضية العراقية حيث أشار إلى أن القوات الأميركية بكل قوتها العسكرية فشلت في تلك الحلول.

واستطلعت الجزيرة نت آراء بعض رجال الشرطة العراقية عن ملابسات الأحداث، حيث أشار الضابط شعلان أحمد من الغزالية إلى أن ضباط الشرطة يعملون لمصلحة المواطنين، إلا أن الكثير من المواطنين يتهمون الشرطة بالعمالة للقوات الأميركية، مشيرا إلى أن عمله المضني قد أتعبه كثيرا وأنه يفكر في تركه.

الشرطة العراقية ومحاولة لتحديد هويتها (الفرنسية)
بينما يقول الملازم علي أمين إن القوات الأميركية هي التي تسيء للشرطة العراقية، "ودائما ما نلاحظ أن بيانات قوات الاحتلال تشير صراحة إلى أن الشرطة العراقية تعتقل المقاومة العراقية وهو الأمر الذي يؤدي بالمهاجمين إلى استهدافنا بسبب تلك التصريحات".

ويقول رجل شرطة رفض الكشف عن اسمه مع أنه لا يخفي انتماءه إلى التيار الصدري "إنني هنا من أجل أن أكسب لقمة العيش وإن صاحبتها المخاطر ولا أتردد في إعطاء معلومات إلى قياداتي في المدينة التي أسكن بها -مدينة الصدر- إذا طلبوا مني ذلك".

وعن ما إذا كانت المقاومة العراقية هي التي تقوم بالهجمات التي تنال من الشرطة يقول محمد بشار الفيضي الناطق باسم هيئة علماء المسلمين إنه من الصعب تحديد الإجابة عن هذا السؤال، "لأن في استهدافها مصلحة لأكثر من طرف في المعادلة، وذلك لأن استهدافهم يبقي الملف الأمني مترديًا، وفي هذا مصلحة لدول كثيرة قريبة وبعيدة كما أن فيه مصلحة لقوات الاحتلال التي تريد أن تؤكد للعراقيين أنه لا يمكن لهم ضبط الأمن بمعزل عنه.
______________

مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة