قررت نيابة أمن الدولة المصرية حبس 25 شخصا يشتبه في انتمائهم لتنظيم الجهاد الذي يوصف بالمتشدد لمدة 15يوما على ذمة التحقيق.

وقال مصدر أمني مصري إن الموقوفين كانوا يخططون لاغتيال مسؤولين مصريين، وأضاف"كان المتهمون يخططون لاغتيال شخصيات أمنية وإعلامية رسمية وتخريب منشات حكومية".

وأشار المصدر ذاته أن عملية الاعتقال تمت الأسبوع الماضي في مدينة القاهرة، وأنه ضبط بحوزتهم أجهزة حاسوب ومبالغ مالية وأوراق تنظيمية، موضحا أن زعيم المجموعة يدعى أحمد سيد عبد المنعم ويكني أبو مصعب.

ويعد تنظيم الجهاد هو ثاني أكبر جماعة راديكالية بعد الجماعة الإسلامية لكنه يحيط نفسه بقدر أكبر من السرية، وكانت مصر قد شهدت حملة عنف شنتها الجماعات الراديكالية في التسعينات للإطاحة بالحكومة وإقامة دولة إسلامية تتفق ومنظورها، غير أن هذه الأعمال توقفت بعد أن تمكنت أجهزة الأمن المصرية من قتل أو اعتقال قيادات تلك الجماعات.

 

المصدر : رويترز