الاحتلال يقتل 20 مسلحا والزرقاوي يهدد بقتل علاوي
آخر تحديث: 2004/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/6 هـ

الاحتلال يقتل 20 مسلحا والزرقاوي يهدد بقتل علاوي

آثار قصف أميركي بالفلوجة قبل أيام خلف أكثر من 20 قتيلا بينهم نساء وأطفال (رويترز)

أعلن الاحتلال الأميركي اليوم أنه قتل أمس 20 مقاتلا وصفهم بالأجانب في هجوم على منزل بمدينة الفلوجة غربي بغداد يدعي الاحتلال أنه كان مخبأ لعناصر تابعين لأبو مصعب الزرقاوي المتهم بصلاته بتنظيم القاعدة.

وأوضح مسؤول عسكري أميركي أن الهجوم الذي شنته قوات الاحتلال في الليل مستهدفة من تزعم أنهم موالون للزرقاوي، أسفر أيضا عن مقتل ما لا يقل عن أجنبيين قال إنهما كانا محتجزين رهينتين

وتحت نفس الادعاءات قصف الاحتلال الأميركي قبل أيام موقعا بالفلوجة أسفر عن مقتل أكثر من 20 شخصا بينهم أطفال ونساء.

قتل علاوي
ويأتي هذا الإعلان بعد نشر تسجيل صوتي على شبكة الإنترنت نسب إلى الزرقاوي الذي تتهمه الولايات المتحدة بالوقوف خلف عدد من العمليات ضد قواتها في العراق، يهدد فيه رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي بالقتل ووصفه بأنه كرزاي العراق الجديد.

الزرقاوي يصف علاوي بكرزاي العراق الجديد (رويترز)
وأشار التسجيل الذي حمل اسم جماعة التوحيد والجهاد -وهي الجماعة التي قامت بإعدام الرهينة الكوري الجنوبي أمس- إلى علاوي بأنه "رمز الشر وعميل الخيانة". وأكد الخطاب المنسوب للزرقاوي نجاة علاوي من عدة محاولات استهدفت حياته.

تزامنا مع ذلك التهديد عقد علاوي اليوم اجتماعا لوزراء حكومته. وقال متحدث باسمه "إنه لا يأبه" بتلك التهديدات التي قال إن العراقيين واجهوا مثلها من قبل. أما وزير الداخلية العراقي فقال إن الحكومة تأخذ كل تهديد على محمل الجد.

على صعيد آخر طلب علاوي من حلف شمال الأطلسي المساعدة في تدريب قوات الأمن العراقية وتقديم مساعدة فنية للحكومة العراقية المؤقتة.

تطورات ميدانية
وفي تطورات ميدانية أخرى قتل شرطيان عراقيان وأصيب ثالث اليوم في الرمادي غرب بغداد، في حين قتل عراقيان وجرح ثالث في انفجار قنبلة زرعت على جانب طريق في ساحة بيروت بشارع فلسطين وسط بغداد صباح اليوم.

وفي الموصل قالت الشرطة وشهود عيان إن قنبلة زرعت على جانب طريق انفجرت اليوم في القسم الشمالي من المدينة أسفرت عن مقتل حارس بقوات الدفاع المدني العراقي وإصابة اثنين.

وكان الاحتلال الأميركي قد قصف بالطائرات مرآبا للسيارات في الفلوجة، مما أدى إلى مقتل ثلاثة عراقيين وإصابة تسعة آخرين.

مقتدى الصدر
رفض الصدر
على الصعيد السياسي أعلن تيار الزعيم الشيعي
مقتدى الصدر اليوم رسميا رفضه المشاركة في أعمال المؤتمر الوطني المرتقب انعقاده في نهاية يوليو/تموز المقبل لاختيار المجلس الوطني الانتقالي الذي سيكون بمثابة برلمان مؤقت.

وقال المتحدث باسم مكتب الصدر في النجف الشيخ أحمد الشيباني "لقد قمنا بدراسة هذه الدعوة على مدى ثلاثة أيام ووجدنا فيها إجحافا كبيرا لخطنا". وأضاف "نرفض الدعوة التي قدمت لنا للمشاركة في المؤتمر الوطني".

وكان رئيس الهيئة العليا للإعداد للمؤتمر الوطني العراقي فؤاد معصوم أعلن أنه دعا شخصية معروفة من تيار الصدر للمشاركة في أعمال اللجنة التحضيرية للمؤتمر, إلا أنه اعتذر عن الحضور.

المصدر : الجزيرة + وكالات