شهيدان بغزة وفتح تتنصل من بيان الفصائل
آخر تحديث: 2004/6/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/5 هـ

شهيدان بغزة وفتح تتنصل من بيان الفصائل

جانب من مواجهات الفلسطينيين مع قوات الاحتلال احتجاجا على بناء الجدار (الفرنسية)

أعلنت مصادر طبية فلسطينية استشهاد فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال وإصابة آخر أثناء عملية توغل مستمرة لتلك القوات في بيت حانون شمال قطاع غزة.

وقال شهود عيان إن الشهيدين خالد جمال الشمباري (21 عاما) من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وإبراهيم صالحة (19 عاما) أصيبا بعيارات نارية عديدة.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن الاحتلال شق طريقا ترابيا بعمق الأراضي الفلسطينية مسافة كيلومترين وعرض أربعة أمتار شرق بيت حانون واحتل منزلا في المنطقة.

وفي الضفة الغربية أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق في قرية الزاوية جنوب نابلس في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء مسيرة سلمية انطلقت من القرية باتجاه الجدار العازل.

تنصل فتح
على صعيد آخر نفت حركة فتح أي علاقة لها ببيان حمل توقيع الفصائل الفلسطينية العشرة بما فيها فتح، ويتعلق بخطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ودور بعض الأطراف العربية فيها.

قوات أمن فلسطينية أثناء تدريباتها في غزة (الفرنسية)
وأكدت فتح في بيان لها موقفها المبدئي الثابت والمرحب بالانسحاب الإسرائيلي من أي بقعة من الأراضي الفلسطينية المحتلة، باعتباره إنجازا وطنيا ونضاليا وتاريخيا حسب وصف البيان.

كما ثمنت الحركة الدور المصري الذي وصفه البيان بأنه داعم ومؤيد للشعب الفلسطيني في نضاله لتحرير أرضه وإقامة دولته.

وكان بيان الفصائل أعلن معارضتها أي دور أمني لمصر والأردن في الضفة الغربية وقطاع غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي بموجب خطة الحكومة الإسرائيلية للفصل الأحادي مع الفلسطينيين.

وعبر البيان الذي نشر على موقع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الإلكتروني عن استهجان هذه الفصائل واستغرابها للحديث عن دور أمني لبعض الأطراف العربية، مؤكدا ضرورة المساندة العربية والإسلامية للشعب الفلسطيني من أجل حماية الانتفاضة ومقاومة الاحتلال.

مهمة مصرية
من جهة أخرى وصف رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع زيارة مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان المتوقعة غدا إلى الأراضي الفلسطينية بأنها تأتي في إطار محاولة إحياء عملية السلام ودفع الحوار الداخلي ومناقشة مسألة تدريب الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

من جانبه رفض وزير الخارجية المصري أحمد ماهر أي وجود إسرائيلي على حدود مصر مع قطاع غزة، مشيرا إلى أن قيام القاهرة بدور أمني في غزة منوط بكون الانسحاب الإسرائيلي كاملا من القطاع.

سليمان قام بزيارات مكوكية إلى الأراضي الفلسطينية مؤخرا (رويترز-أرشيف)
وفي سياق تطبيق خطة شارون للانسحاب الأحادي أكد وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه استعداد بلاده للمشاركة في قوة دولية قد تنشر في قطاع غزة بعد الانسحاب.

وفي السياق ذاته قال المبعوث الروسي للسلام في الشرق الأوسط ألكسندر كالوجين إن ممثلي اللجنة الرباعية الراعية لخارطة الطريق، سيجتمعون في مدينة طابا المصرية لبحث صيغ تنفيذ قرارات الاجتماع السابق للجنة في نيويورك.

وأكد كالوجين أن روسيا تطالب الجانب الإسرائيلي بوقف الاجتياحات والاغتيالات في الأراضي الفلسطينية، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة + وكالات